أعرب الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) أندرس فوغ راسموسن عن قلق الحلف من أن طموحات الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "تتخطى أوكرانيا" لتشمل عددا من المناطق الحدودية مع روسيا.

وقال راسموسن، في مؤتمر صحفي جمعه مع رئيس الوزراء الأيسلندي سيغوندور ديفيد غونلوغسون "أنا قلق لأن الطموحات الروسية، أو بالأحرى طموحات بوتين، تتخطى أوكرانيا".

وأضاف "لقد شهدنا ضم شبه جزيرة القرم بصورة غير شرعية، ورأينا دورا روسيا أساسيا في زعزعة الاستقرار في شرقي أوكرانيا. ولكننا في الواقع نرى أيضا أن روسيا تقف خلف نزاعات مجمدة وطال أمدها في ترانسدنستريا في شرق مولدافيا، وفي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية بجورجيا".

وكانت روسيا قد أعلنت اعترافها باستقلال أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية عن جورجيا في أعقاب الحرب الخاطفة التي جرت بينها وبين جورجيا في صيف 2008.

كما أعلنت انضمام شبه جزيرة القرم في أوكرانيا قبل أشهر إلى الفلك الروسي، في حين تتهم كييف موسكو بدعم الموالين لها في شرقي أوكرانيا حيث يشن الجيش الأوكراني حاليا عملية عسكرية ضدهم.

ويرى راسموسن أن مصالح روسيا في هذه النزاعات المزمنة تكمن في "منع حصول تقارب أورو-أطلسي مع هذه الدول، مشيرا إلى أن موسكو تسعى لإقامة دائرة نفوذ روسية في المناطق المجاورة.

يشار إلى أن الاتحاد الأوروبي وقع في نهاية يونيو/حزيران اتفاق شراكة مع كل من أوكرانيا وجورجيا ومولدافيا، وهي جمهوريات سوفياتية سابقة تسعى للتقارب مع أوروبا الغربية رغم رفض روسيا لذلك.

المصدر : الفرنسية