حاول أكثر من 700 مهاجر من أفريقيا جنوب الصحراء الثلاثاء التسلل إلى مدينة مليلية الإسبانية من الأراضي المغربية، وقد أفلح في ذلك نحو ثمانين منهم، في حين تمت إغاثة 680 مهاجرا عند مضيق جبل طارق.

وأعلنت السلطات الإسبانية المحلية أن "تدفق أعداد كبيرة من المهاجرين إلى مليلية أدى إلى محاولتي عبور فجراً على طول السياج الحدودي مع المغرب"، أصيب خلالهما ثلاثة مهاجرين بجروح.

وقال مكتب حاكم مليلية -في بيان له- إن أكثر من 700 مهاجر حاولوا تسلق ثلاثة حواجز تفصل المغرب عن مليلية في أماكن مختلفة بسلالم.

وقد تمكن ثلاثون منهم من "بلوغ الأراضي الإسبانية"، بينما بقي خمسون منهم عالقين عدة ساعات فوق الأسلاك الشائكة تحت حراسة الشرطة.

ومن جانب آخر، تمت إغاثة 470 مهاجرا غير شرعي في مضيق جبل طارق الذي يفصل المغرب عن إسبانيا، ليصل عدد الذين أنقذتهم أجهزة البحرية الإسبانية خلال أربعة أيام إلى 900 شخص بالإجمال.

وكانت فرق الإنقاذ البحرية الإسبانية أنقذت أمس الأول الاثنين أكثر من 300 مهاجر من أفريقيا جنوب الصحراء كانوا على متن زوارق مطاطية في مضيق جبل طارق، مما يرفع عدد المهاجرين السريين الذين أغاثتهم هذه الأجهزة إلى أكثر من 370 شخصا في ثلاثة أيام.

زيادة المهاجرين
وتوقع متحدث رسمي إسباني -في وقت سابق- أن يصل آخرون قريبا إلى البلاد، لأن هدوء البحر حاليا يشجع محاولات التسلل.

يشار إلى أن عدد المهاجرين السريين الذين يحاولون الدخول إلى إسبانيا ارتفع بشكل كبير في الأشهر الأخيرة، حيث يصلون على متن زوارق بالية إلى جنوبي البلاد وعبر الجيبيْن الإسبانييْن في المغرب سبتة ومليلية.

وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ان أكثر من 75 ألف شخص حاولوا عبور البحر المتوسط من شمال أفريقيا في النصف الأول من عام 2014 والوصول إلى الشواطئ الأوروبية، وإن نحو 800 شخص لاقوا حتفهم في المحاولة. وتشمل هذه الارقام حوالي عشرة آلاف وخمسمائة طفل ثلثاهم دون مرافقين أو فصلوا عن ذويهم.

وأفادت المفوضية التابعة للأمم المتحدة في يوليو/تموز بأن عدد الذين يحاولون الوصول إلى أوروبا عبر البحر المتوسط كان أعلى بنحو 60% من عددهم في العام الماضي.

المصدر : وكالات