أصبح رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الرئيس الثاني عشر لتركيا الحديثة، بعد أن أظهرت النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية التي جرت اليوم فوزه من الجولة الأولى، وكانت أول انتخابات رئاسية تجري بطريقة الاقتراع الشعبي المباشر.

 

وأعلنت لجنة الانتخابات في تركيا فوز أردوغان بأغلبية الأصوات، فيما هنأ المرشح الرئيسي للمعارضة التركية أكمل الدين إحسان أوغلو أردوغان متمنيا له النجاح.

 

وقال رئيس اللجنة سعدي غوفان في مؤتمر صحفي إن النتائج الأولية تظهر حصول أردوغان على أغلبية الأصوات الصحيحة، وقد تسلمنا أكثر من 99% من الأصوات، وسنعلن غدا النتائج الأولية والأرقام.

 

من جهته هنأ أكمل إحسان الدين أوغلو في بيان مقتضب للصحفيين في إسطنبول أردوغان بنجاحه قائلا  "أهنئ السيد رئيس الوزراء وأتمنى له النجاح، وأرجو أن تكون هذه النتيجة ذات فائدة للديمقراطية في تركيا".

 

وقال أردوغان اليوم الأحد أمام حشد من أنصاره في إسطنبول بعد إعلان النتائج غير الرسمية عبر وسائل الإعلام "آمل أن يطلق الحكم صفارة النهاية، لكن الجمهور اتخذ قراره، الشعب عبر عن إرادته".

 

وأضاف أنه "ما دام في الجسد روح سنواصل خدمة أمتنا ووطننا ونضالنا من أجل ترسيخ الديمقراطية المتقدمة ومعاييرها في بلادنا، وسنبذل ما بوسعنا من أجل إنجاح مسيرة السلام الداخلي".

 

أنصار أردوغان يحتفلون بفوزه في الانتخابات الرئاسية (رويترز)

أول رئيس منتخب
وكان نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا مصطفى شنتوب قال إن أردوغان فاز بأكثر قليلا من 52% من الأصوات.

 

وأكد وزير العدل التركي بكير بوزداج من جهته في حسابه على موقع تويتر -وفق ما ذكرته وكالة رويترز- أن أردوغان أصبح أول رئيس منتخب لتركيا بعد فوزه بالانتخابات الرئاسية اليوم الأحد.

 

وأعلن تلفزيون "تي آر تي" التركي الرسمي من جهته أن رجب طيب أردوغان سيصبح رئيس تركيا القادم.

 

وذكرت وسائل إعلام محلية أن أردوغان فاز بالرئاسة من الجولة الأولى بـ51.8% من الأصوات بعد فرز 98.9% من بطاقات الاقتراع، وحصل إحسان أوغلو على 38% من الأصوات، وحصل صلاح الدين دميرطاش، مرشح حزب الشعب الديمقراطي اليساري المؤيد للأكراد على 9.8% من الأصوات.

 

وكانت مراكز الاقتراع في تركيا أغلقت أبوابها مساء اليوم بعد أن شارك في التصويت ملايين الناخبين، يتوزعون على 165 ألف مركز اقتراع تنتشر في ولايات البلاد الـ81.

 

وفاز أردوغان بمنصب الرئاسة أمام مرشحي حزبي المعارضة الرئيسييْن أكمل الدين إحسان أوغلو (70 سنة) وهو أستاذ للتاريخ والرئيس السابق لمنظمة التعاون الإسلامي، والمحامي صلاح الدين دميرطاش (41 عاما) المنتمي إلى الأقلية الكردية ومرشح الحزب الشعبي الديمقراطي.

 

وكانت اللجنة العليا للانتخابات قد قالت إن النتائج النهائية ستعلن في 15 من هذا الشهر، وإذا لم يتجاوز أحد المرشحين نسبة 50% فسيتم التوجه لإجراء جولة إعادة بين أعلى اثنين من المرشحين في 24 من الشهر نفسه.

 

ولم تصدر أي جهة أو حملة انتخابية بيانات أو تصريحات تتحدث عن خروق أو انتهاكات لسير العملية الانتخابية حتى الآن.

 

ويأتي فوز أردوغان بعد  سلسلة من  المشاكل في تركيا وصفتها المعارضة بفضائح الفساد ووصفها أردوغان بأنها "مؤامرة" دبرها حليفه السابق الداعية الإسلامي فتح الله غولن قبل القيام بحملة تطهير في جهازي الشرطة والقضاء وشبكات التواصل الاجتماعي رغم الانتقادات الموجهة إليه.

وحقق أردوغان رغم كل ذلك فوزا كاسحا في الانتخابات البلدية التي جرت في مارس/آذارالماضي، وحافظ على شعبيته الكبيرة في بلد تمكن فيه من غل يد الجيش الذي قام بأربعة انقلابات عسكرية خلال نصف قرن.

المصدر : الجزيرة + وكالات