أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الأدميرال جون كيربي أن الأموال التي كان الرئيس باراك أوباما قد طلب من الكونغرس تخصيصها لتسليح وتدريب المعارضة السورية لن تصبح متوافرة قبل أكتوبر/تشرين الأول المقبل في أقرب تقدير.

وأضاف كيربي أن وزير الدفاع تشاك هيغل أعطى توجيهاته لطاقم الوزارة للشروع في تجهيز خطط تفصيلية تتعلق بكيفية توزيع هذه الأموال ومكان إجراء التدريبات والوقت الذي سوف تستغرقه، مضيفا أن الأهم من ذلك هو كيفية انتقاء المقاتلين الذين سيخضعون للتدريب.

وأوضح أن البنتاغون يعكف حاليا على إعداد هذه الخطط التفصيلية، وتوقع أنهم سيبدؤون بتلقي بعض التقارير الأولية في القريب العاجل، مشيرا إلى أن قيمة المساعدة  لتسليح وتدريب المعارضة السورية تبلغ خمسمائة مليون دولار.

يُذكر أن أنباء قد ذكرت في مطلع مايو/أيار الماضي أن الولايات المتحدة تضع اللمسات الأخيرة على خطة لزيادة تدريب مقاتلي المعارضة السورية وتجهيز شحنات من الأسلحة الصغيرة لإرسالها لجماعات المقاتلين المعتدلة التي يوجد معظمها في الأردن، إضافة إلى الحدود الجنوبية السورية، وذلك بينما اكتسبت القوات الحكومية السورية زخما بعد انهيار محادثات السلام التي تدعمها الولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة