كييف ترفض التفاوض مع الانفصاليين قبل تسليم سلاحهم
آخر تحديث: 2014/7/8 الساعة 15:02 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/8 الساعة 15:02 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/12 هـ

كييف ترفض التفاوض مع الانفصاليين قبل تسليم سلاحهم

تصريحات وزير الدفاع الأوكراني تعني ضمنا رفض الدعوات الأوروبية لوقف غير مشروط لإطلاق النار (غيتي/الفرنسية)
تصريحات وزير الدفاع الأوكراني تعني ضمنا رفض الدعوات الأوروبية لوقف غير مشروط لإطلاق النار (غيتي/الفرنسية)

رفضت كييف أي مفاوضات مع الانفصاليين بشرقي البلاد قبل تسليم أسلحتهم، كما رفضت أي وقف لإطلاق النار قبل نهاية عملياتها ضدهم، في حين تم تعيين قائد جديد للعمليات العسكرية بالمنطقة.

وأعلن وزير الدفاع الأوكراني فاليري غيليتي -في تصريحات نقلها موقع الوزارة الالكتروني- أن الحكومة الأوكرانية لن تتفاوض مع المتمردين الانفصاليين طالما أنهم لم يسلموا أسلحتهم، رافضا ضمنا الدعوات الأوروبية للعودة إلى وقف إطلاق نار غير مشروط.

وأضاف غيليتي أنه لن يكون هناك وقف لإطلاق النار من طرف واحد كالذي أعلنه الرئيس بيترو بوروشينكو وانتهت مدته في 30 يونيو/حزيران في وقت تشن القوات الأوكرانية "عملية لمكافحة الإرهاب" في شرقي البلاد.

وكان وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير دعا كييف أمس -خلال زيارة لمنغوليا- للتفاوض مع الانفصاليين سعيا لوقف إطلاق النار، فيما صرحت متحدثة باسم الحكومة الألمانية في برلين أن وقفا ثنائيا لإطلاق النار وبدون شروط ويطبق بشكل سريع جدا يبقى أساسيا.

لكن كييف ترى أن وقف إطلاق نار غير مشروط تلتزم به في حين يسيطر الانفصاليون على قسم من الحدود مع روسيا سوف يعزز موقعهم.

إلا أن الرئيسين الأميركي باراك أوباما والفرنسي فرنسوا هولاند اللذين أجريا مكالمة هاتفية الاثنين تبنيا نبرة مختلفة قليلا فدعوا نظيرهما الروسي فلاديمير بوتين إلى الضغط على الانفصاليين الموالين لروسيا من أجل أن يقبلوا بالتحاور مع السلطات الأوكرانية.

قائد جديد وتحذير 
من جهة أخرى عيّن بوروشينكو قائدا جديدا للعمليات العسكرية بشرقي البلاد وهو فاسيلي غريتساك خلفا لفاسيل كروتوف وذلك في إطار التغييرات التي يجريها في قيادة الجيش والأمن بالبلاد.

يُذكر أنه وبعد التغييرات التي تمت بالجيش والأمن الأوكراني بتعيين وزير دفاع جديد وكذلك رئيس جديد لهيئة الأركان الأسبوع الماضي، حققت القوات الحكومية أكبر انتصار عسكري لها ضد الانفصاليين باستعادتها السيطرة على مدينة سلافيناسك التي كانت معقلا قويا للانفصاليين.

وعلى صعيد الانفصاليين، حذر الانفصالي البارز أليكساندر بوروداي كييف من أن الانفصاليين سيبدؤون هجوما جديدا بعد تجميع صفوفهم في دونيتسك.

وقال بوروداي -الذي اختاره الانفصاليون رئيسا لوزراء جمهوريتهم المعلنة من طرفهم "جمهورية دونتسك" في مقابلة صحفية مع موقع غازيتوز. آر الروسي الإلكتروني- إنهم لا يعدون أنفسهم لمواجهة حصار، بل يعدون للقيام بعمليات.

المصدر : وكالات