تشهد مطارات الولايات المتحدة وعدة دول أوروبية تشديدا في إجراءاتها الأمنية بعد ورود معلومات للاستخبارات الأميركية مؤخرا عن تهديدات بهجوم محتمل باستخدام تركيبة جديدة من المتفجرات يصعب رصدها بأجهزة كشف المتفجرات المعمول بها حاليا.

وقال مسؤولون أميركيون إنه طُلب من شركات الطيران التي تطير إلى الولايات المتحدة مباشرة تشديد فحص الهواتف المحمولة والأحذية في ضوء معلومات مخابراتية تشير إلى تزايد التهديدات من مجموعات مرتبطة بـتنظيم القاعدة.

وخص المسؤولون الهواتف الذكية -مثل آي فون من إنتاج أبل وغالاكسي من إنتاج سامسونغ إلكترونكس- لإخضاعها لتدقيق إضافي على الرحلات المباشرة المتجهة من أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا إلى الولايات المتحدة.

وقال مسؤولون أمنيون أميركيون الخميس الماضي إنهم يخشون أن يكون مصنعو القنابل من تنظيم القاعدة في جزيرة العرب المتمركزون في اليمن قد توصلوا لوسيلة لتحويل الهواتف إلى عبوات ناسفة يصعب اكتشافها.

وأضاف المسؤولون -الذين طلبوا عدم كشف هويتهم لحساسية القضية- أنهم يشعرون بالقلق أيضا من إمكانية زراعة قنابل يصعب رصدها في الأحذية. وتوقعوا أن يمتد التدقيق لأجهزة إلكترونية أخرى يحملها الركاب.

وذكر المسؤولون أنه في حال عدم التزام شركات الطيران وإدارات المطارات بتلك التعليمات قد يحظر عليها الطيران للولايات المتحدة.

وكانت وزارة الأمن الداخلي الأميركية أعلنت يوم الأربعاء عزمها تعزيز إجراءات الأمن دون إعطاء تفاصيل عن كيفية تنفيذ شركات الطيران والمطارات هذه الإجراءات.

المصدر : الجزيرة + رويترز