نشرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إيرنا) صورا لتشييع عقيد طيار في الحرس الثوري الإيراني قالت إنه قتل أثناء دفاعه عن "أضرحة أهل البيت" في العراق.

وأضافت الوكالة أن أعدادا من المصلين اجتمعوا في مدينة شيراز الإيرانية لتشييع "شجاعت علمداري مورجاني"، حيث وصفته الوكالة بـ"الشهيد" الذي سقط دفاعا عن "أضرحة أهل البيت" في مدينة سامراء الواقعة شمالي العاصمة بغداد.

وفي وقت سابق، نقلت وكالة فارس للأنباء صورا لجنازة الطيار أمس الجمعة في مدينته بفارس جنوبي إيران. ولم تضف الوكالة أي تفاصيل، ولكنها ألمحت إلى أن مرجاني كان عضوا في الحرس الثوري الإيراني، ويعتقد أن فيلق القدس التابع للحرس الثوري يعمل على الأرض إلى جانب القوات العراقية رغم نفي إيران ذلك.

وجاء الإعلان عن مقتل العسكري الإيراني بعد تصريح طهران بأنها لن ترسل جنودا، لكنها مستعدة لتقديم الدعم اللازم إذا طلبته الحكومة العراقية برئاسة نوري المالكي في معاركها ضد المسلحين الذين سيطروا على مناطق عدة من البلاد.

وتدور المواجهات في العراق بين مسلحين من أبناء العشائر -ومعهم عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية- في مواجهة القوات الحكومية المدعومة بمليشيات ومتطوعين.

وبحسب صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، فإن إيران نشرت بشكل سري طائرات استطلاع بلا طيار في العراق، كما أنها ترسل المعدات العسكرية جوا.

وفي بداية الأسبوع الحالي، أعلنت وزارة الدفاع العراقية تسلمها خمس طائرات من طراز "سوخوي"، ونشرت شريط فيديو يظهر هبوط ثلاث طائرات من هذا الطراز. لكن المعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في لندن يرى أن الطائرات الثلاث الظاهرة في الصورة جاءت من إيران.

وفي منتصف يونيو/حزيران الماضي، تعهد الرئيس الإيراني حسن روحاني بحماية العتبات المقدسة الشيعية في العراق، ومن بينها سامراء التي تعتبر إحدى المناطق الحامية في المعارك التي يشهدها العراق حاليا، ويوجد فيها ضريح الإمام العسكري الذي أسفر تدميره جزئيا إثر هجوم شنّه تنظيم القاعدة عام 2006 عن اندلاع نزاع سني شيعي في العراق أسفر عن مقتل الآلاف.

المصدر : الفرنسية