حذرت السفارة الأميركية في الجزائر من هجوم محتمل مما سمته جماعة إرهابية على أهداف في الجزائر.

وقال بيان للسفارة نشر على الموقع الإلكتروني للسفارة الأميركية في الجزائر "ربما تكون جماعة إرهابية غير محددة تفكر في شن هجمات في الجزائر، وربما قرب فندق يحمل علامة أميركية".

وطلب البيان من موظفي السفارة تجنب الفنادق التي تملكها أو تديرها شركات أميركية يوم الاستقلال في الولايات المتحدة الذي يوافق الرابع من يوليو/تموز، وذكرى يوم استقلال الجزائر في الخامس من يوليو/تموز.

ويعد التحذير واحدا من عدة تحذيرات أمنية أميركية من هجمات محتملة، وكانت السفارة الأميركية في أوغندا قد حذرت أمس الخميس من تهديد محدد بشن هجوم على مطار عنتيبي الدولي قرب كمبالا من جانب "جماعة إرهابية مجهولة".   

وانحسرت أعمال العنف في الجزائر منذ انتهت موجة التسعينيات، لكن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي وجماعات مسلحة أخرى ما زالت تنشط هناك وخاصة في المناطق الجنوبية.

وفي سياق متصل قال مسؤولون أميركيون أمس الخميس إن شركات الطيران التي تسير رحلات مباشرة من الخارج إلى مدن أميركية أبلغت بتشديد إجراءات فحص الهواتف المحمولة والأحذية بعد تقارير مخابرات عن تهديدات متزايدة من جماعات مرتبطة بـتنظيم القاعدة.

المصدر : رويترز