أعلنت الإدارة الإقليمية لمنطقة دونيتسك أن 17 مدنيا بينهم ثلاثة أطفال قتلوا بالساعات الـ24 الأخيرة في قصف مدفعي على غورليفكا التي تعد من معاقل الانفصاليين الموالين لروسيا، وتبعد 45 كلم شمال دونيتسك. 

وقالت إدارة دونيتسك في بيان إن "17 من سكان غورليفكا قتلوا بالساعات الـ24 الأخيرة بينهم ثلاثة أطفال وجرح 43 آخرون". وأعلن الحداد ثلاثة أيام بالمدينة التي قتل فيها 13 مدنيا أول أمس الأحد بصواريخ غراد. 

وتضررت منازل عدة في وسط المدينة بالإضافة إلى مبان إدارية بعد إصابتها بقذائف مدفعية. وسقطت قذائف عدة على مستشفى البلدية وتضرر قسم الولادة. 

وكانت الأمم المتحدة أدانت استخدام الأسلحة الثقيلة في المناطق السكنية من قبل الجيش الأوكراني أو الانفصاليين الموالين لروسيا على حد سواء.

وتحدث التقرير الأممي الذي نشر أمس الاثنين عن مقتل أكثر من 1129 شخصا وجرح 344 في المعارك المستمرة في شرق أوكرانيا منذ منتصف أبريل/نيسان الماضي.

الأمم المتحدة أدانت استخدام الأسلحة الثقيلة بالمناطق السكنية من قبل طرفي النزاع بأوكرانيا (الأوروبية-أرشيف)

انتقاد روسي
وردا على تقرير الأمم المتحدة المذكور، قال الناطق باسم الدبلوماسية الروسية ألكساندر لوكاشفيتش اليوم الثلاثاء إن موسكو تعتبر أن التقرير الأممي حول أوكرانيا "يشوه الحقائق" و"ينم عن نفاق".

وقال لوكاشفيتش في بيان إن "أكبر استنتاجنا هو أن التقرير يشوه الحقائق وينم عن نفاق، ورسالته الأساسية هي أن بإمكان الحكومة الأوكرانية أن تواصل استعمال القوة بطريقة شرعية من أجل استعادة النظام في شرق البلاد". وأضاف "بذلك تبرر العملية العقابية الأوكرانية في واقع الأمر".

ونشرت الأمم المتحدة الاثنين تقريرا ينتقد استخدام أسلحة ثقيلة في المناطق الآهلة سواء كان من طرف الجيش الاوكراني أو المتمردين الموالين للروس.

وأضاف المتحدث أن "تقرير بعثة مراقبة الأمم المتحدة لا يحتوي على الشيء الأساسي وهو ضرورة وقف فوري للعمليات العسكرية التي تقوم بها سلطات كييف ضد شعبها، ومن دون ذلك يفقد الحديث عن حقوق الإنسان معناه".

وأضاف "نحن نرى أن جهود الأمم المتحدة في أوكرانيا يجب أن تركز ليس على تبرير مباشر أو غير مباشر لأعمال العنف التي ترتكبها السلطات الأوكرانية بل على الدفع بوقف إطلاق النار والحوار" مع المتمردين.

المصدر : وكالات