قال مكتب حاكم ولاية قندهار إن حشمت كرزاي -ابن عم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي والحليف الوثيق للمرشح الرئاسي أشرف غني- قُتل اليوم الثلاثاء بهجوم انتحاري في منزله.

وأضاف أن حشمت (40 عاما) كان يقيم حفلا بمناسبة عيد الفطر عندما فجّر رجل قدّم نفسه على أنه أحد الضيوف عبوات ناسفة خبأها في ثيابه بينما كان حشمت يلقي عليه التحية.

وقال متحدث باسم حاكم الولاية إن الانتحاري كان أنيق الملبس وكان لباسه عصريا جدا وكان كل شيء يرتديه جديدا وعندما اقترب ليتحدث مع حشمت ويهنئه بحلول العيد فجّر نفسه. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

وقال مكتب الحاكم إن الهجوم لم يسفر عن مزيد من القتلى، مضيفا أن الأجهزة الأمنية تحقق في المسألة.

وندد الرئيس كرزاي بالهجوم في بيان قائلا إن عائلتهم لا تشكل استثناء وهي مثلها مثل جميع الأفغانيين الذين يقتلون في اعتداءات "إرهابية" يوميا.

واستنكر المرشح الرئاسي أشرف غني -وهو مسؤول سابق في البنك الدولي- مقتل مستشاره كرزاي وقال في تغريدة على حسابه على "تويتر": "نحن نستنكر هذا العمل الذي قام به أعداء أفغانستان بأقوى العبارات الممكنة".

يُشار إلى أن حشمت يتمتع بنفوذ كبير ويقود حملة أشرف غني في هذه الولاية التي تقع جنوبي البلاد. وقد صوت الباشتون الذين يشكلون غالبية فيها لهذا المرشح الذي ينتمي إلى الإثنية نفسها.

ويأتي هذا الهجوم في الوقت الذي تعاني فيه البلاد من أزمة سياسية بسبب النزاع على نتائج انتخابات الرئاسة لاختيار خلف لكرزاي.

وكان من المفترض أن يؤدي الرئيس الجديد اليمين في الشهر المقبل، لكن إعادة فرز الأصوات التي اتفق عليها المرشحان عبد الله عبد الله وأشرف غني بوساطة أميركية من المحتمل أن تؤخر تولي رئيس جديد للبلاد مقاليد السلطة.

المصدر : وكالات