لبيب فهمي-بروكسل

تظاهر الآلاف في العاصمة البلجيكية بروكسل في واحدة من أضخم المظاهرات التي خرجت بأوروبا للتنديد بالعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

وسهر على تنظيم هذه المظاهرة ائتلاف يضم مختلف الجمعيات والمنظمات غير الحكومية والنقابات العمالية البلجيكية. وقد شهدت المظاهرة مشاركة مواطنين من أعمار وأصول مختلفة رفعوا شعارات، من بينها "أوقفوا القتل في غزة"، و"إسرائيل مجرمة"، و"جميعنا فلسطينيون"، و"قاطعوا إسرائيل"، و"إسرائيل تقتل أطفال فلسطين".

واستنكر المتظاهرون صمت المجموعة الدولية عن المأساة التي يعيشها الشعب الفلسطيني, وطالبوا الحكومة البلجيكية والاتحاد الأوروبي بالتحرك لوقف القصف المكثف والهجوم الإسرائيلي، والضغط على إسرائيل لاحترام القانون الدولي في قطاع غزة والسعي لوضع حد للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية.
 
وقال منسق جمعية الصداقة البلجيكية الفلسطينية جاك فيراسي إن حل القضية الفلسطينية لا يمر عبر قصف سكان قطاع غزة المحاصرين، واعتبر في حديث للجزيرة أن السياسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة تصعب من فرص التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية.

وأكد أحد المتظاهرين أن المظاهرة التي خرجت في بروكسل تعد من المظاهرات الكبرى التي خرجت خلال العدوان المستمر على غزة، وقال للجزيرة نت إن المظاهرة تميزت بتنوع المشاركين فيها، "فإلى جانب البلجيكي من أصل مسلم يوجد أيضا بلجيكيون من أصول أخرى، وهذا شيء مهم، فالقضية الفلسطينية قضية تهم الإنسانية جمعاء لا فئة فقط".

المتظاهرون طالبوا بلجيكا بالضغط على إسرائيل لوقف حربها على غزة (الجزيرة نت)

فعاليات مستمرة
وبدا من خلال الحديث إلى المشاركين في الاحتجاجات التي خرجت ببروكسل أن فعاليات دعم صمود الشعب الفلسطيني ستستمر خلال الأيام المقبلة إلى غاية وقف الحرب الإسرائيلية على غزة.

وعبر العضو بجمعية للدفاع عن حقوق الطفولة في بلجيكا إيريك فاري عن قلقه بشأن وضع الأطفال في قطاع غزة، وأكد أن الوضع هناك لا يطاق، وأشار إلى أن المشاركة في المظاهرة تندرج ضمن مسعى للضغط على الحكومة البلجيكية والسلطات الأوروبية لاتخاذ الإجراءات الكفيلة بوقف نزيف الدم في غزة.

وكانت السلطات البلجيكية قد اشترطت للترخيص للمظاهرة عدم رفع أي شعار يتضمن حقدا ضد أي مجموعة كانت، والامتناع عن حرق أعلام بعض الدول مع عدم رفع أعلام المنظمات الموجودة على اللائحة الأوروبية للمنظمات "الإرهابية"، أي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وحزب الله.

واعتقلت الشرطة البلجيكية نحو عشرة أشخاص على هامش التظاهرة بحسب وسائل إعلام محلية، وشملت هذه الاعتقالات شبانا حاولوا إحراق علم إسرائيلي وألقوا مقذوفات اقتلعوها من الأرصفة على رجال الشرطة.

وانتهت التظاهرة قرب ساحة شومان على مقربة من مقار مؤسسات أوروبية في خطوة تهدف للفت أنظار مسؤولي تلك المؤسسات إلى حجم المعاناة في غزة، وحثهم على المبادرة لوقف الآلة العسكرية الإسرائيلية.

المصدر : الجزيرة