أعلن الجيش الإسرائيلي صباح السبت أن اثنين من جنوده قُتلا في معارك دارت في قطاع غزة الجمعة، لترتفع بذلك حصيلة ما اعترف به من خسائر بشرية منذ بدء عدوانه على غزة إلى 37 قتيلا.

وكانت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- أعلنت أمس الجمعة أنها قتلت عشرة جنود إسرائيليين في كمين وصفته بالمحكم في بيت حانون شمالي قطاع غزة. كما أعلنت استهداف طائرة حربية من نوع "إف 15" أثناء إغارتها على مدينة غزة.

وأفادت الكتائب بأن جثث الجنود الإسرائيليين القتلى ظلت ملقاة بأرض المعركة شرقي بيت حانون بعد الكمين, وهو الثاني في بيت حانون خلال ساعات. وأضافت أن مقاتليها استدرجوا قوة إسرائيلية راجلة مؤلفة من 15 جنديا, وفجروا فيها عبوات ناسفة, وأطلقوا عليها قذائف مضادة للأفراد, ثم اشتبكوا معها على بعد أمتار.

وفي الكمين الأول استدرجت كتائب القسام قوة إسرائيلية خاصة إلى منزل في شرق بيت حانون بقطاع غزة، وفجّرته بعبوات ناسفة. ولم يشر البيان إلى الخسائر المحتملة في صفوف جنود الاحتلال إثر تفجير المنزل.

وفي بيانات أخرى منفصلة، أعلنت الكتائب أنها قنصت خمسة من جنود الاحتلال, واشتبكت مع قوات إسرائيلية شرقي وسط غزة. وكانت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- أعلنت من جهتها أنها قتلت أربعة جنود إسرائيليين أمس شرقي مدينة غزة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية