أعلن رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق اليوم السبت أنه سيلتقي نظيره الهولندي مارك روته الأسبوع الحالي لمناقشة سبل ضمان السماح للمحققين بالوصول إلى موقع طائرة ركاب ماليزية أسقطت شرق أوكرانيا.

وقال في بيان "أولويتي الآن هي التأكد من احترام الشق الثالث من الاتفاق، وهو ضمان وصول المحققين الكامل والآمن إلى موقع تحطم الطائرة".

وأضاف أن الأمر سيتطلب تعاون من يسيطرون على موقع التحطم والقوات المسلحة الأوكرانية.

وذكر البيان أن نجيب سيزور هولندا لإجراء محادثات يوم الأربعاء بعد انتهاء عيد الفطر.

من جهة أخرى أوضح البيان أن الخبراء الماليزيين يرون أنه يجب إرسال ثلاثين محققا على الأقل لتغطية موقع التحطم بالكامل بالإضافة إلى محققين هولنديين وخبير من المنظمة الدولية للطيران المدني التابعة للأمم المتحدة.

نجيب عبد الرزاق أكد أن أولويته تتمثل في ضمان وصول المحققين لموقع تحطم الطائرة (رويترز)

وقال "للأسف تحول الأحداث على الأرض بما في ذلك القتال الدائر بين القوات الأوكرانية والانفصاليين دون إرسال هذا الفريق الكبير من المحققين".

ولا يزال انفصاليون موالون لروسيا يسيطرون على منطقة في شرق أوكرانيا أسقطت فيها طائرة البوينغ 777 التابعة للخطوط الجوية الماليزية أثناء رحلتها من أمستردام إلى كوالالمبور، مما أسفر عن مقتل 298 شخصا كانوا على متنها.

وكان من بين ضحايا الطائرة الماليزية المنكوبة 193 هولنديا و43 ماليزيا.

وتحاول القوات الأوكرانية طرد الانفصاليين من بلدات في الشرق منذ أبريل/نيسان.

وكان البيت الأبيض قال إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "مذنب" في إسقاط طائرة الركاب الماليزية فوق منطقة الحرب بأوكرانيا.

المصدر : وكالات