بدأ الأتراك المقيمون في الخارج السبت الإدلاء بأصواتهم في مكاتب الجمارك الحدودية، في أول انتخابات رئاسية مباشرة لاختيار رئيس للبلاد خلفا للحالي عبد الله غل، حيث كان البرلمان هو الذي ينتخب الرؤساء في تركيا. 

ووضع المسؤولون 42 مركز اقتراع عند المعابر الحدودية رهن إشارة المصوتين، حيث ستظل مفتوحة للأتراك المهاجرين حتى 10 أغسطس/آب القادم، وهو اليوم الذي سيشارك فيه الأتراك في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية. 

ومعظم من سيتوجهون إلى الحدود للتصويت هم من الأتراك الذين يعيشون في بلدان قريبة، أو يمرون عبر البلاد في طريقهم إلى جهة أخرى، علما بأنهم كانوا ملزمين سابقا بالعودة إلى تركيا للإدلاء بأصواتهم.

وقد مكن تعديل قانوني أجري مؤخرا الأتراك المقيمين في الخارج من التصويت لأول مرة هذا العام داخل السفارات والقنصليات في البلدان التي يقيمون فيها ما بين السابع والعاشر من الشهر القادم، في خطوة ينتظر أن ترفع من نسبة المشاركة في التصويت. 

ويحق لنحو 53 مليون شخص تركي المشاركة في الانتخابات، بينهم 2.8 مليون يعيشون في الخارج. 

ويتنافس في هذه الانتخابات كل من رئيس الوزراء الحالي رجب طيب أردوغان، والرئيس السابق لمنظمة التعاون الإسلامي أكمل الدين إحسان أوغلو، إلى جانب صلاح الدين دمرداش الذي يخوض الانتخابات مرشحا عن حزب الشعب الديمقراطي المؤيد للأكراد. وتشير استطلاعات الرأي إلى تقدم أردوغان بفارق كبير على منافسيه.

ورشح حزب العدالة والتنمية الحاكم بتركيا في بداية الشهر الجاري أردوغان رسميا لخوض الانتخابات الرئاسية.

وإذا انتخب أردوغان رئيسا للبلاد حتى 2019 فسيكون الرجل الذي حكم تركيا لأطول فترة زمنية بعد مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك.

المصدر : وكالات