اعترف الجيش الإسرائيلي بمقتل أربعة ليلة أمس من جنوده في قطاع غزة وهو ما يرفع حصيلة ما اعترف به من خسائر بشرية منذ بدء عدوانه على القطاع إلى 40 قتيلا وأكثر من 130 جريحا.

وأوضحت مراسلة الجزيرة جيفارا البديري أن الجيش الإسرائيلي اعترف بمقتل أربعة من جنوده قبل بدء الهدنة الإنسانية في الثامنة من صباح اليوم، وأشارت إلى أن الجيش نشر أسماء ثلاثة من الجنود القتلى.

وأعلن الجيش الإسرائيلي أن 138 من جنوده أصيبوا في الاشتباكات بينهم تسعة في حالة خطرة.

ولم يتكبد الجيش الإسرائيلي خسائر فادحة بهذا الشكل منذ حرب 2006 ضد حزب الله في لبنان التي خسر فيها 119 جنديا.

وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أعلنت أمس أنها قتلت عشرة جنود إسرائيليين في كمين وصفته بالمحكم في بيت حانون شمالي قطاع غزة.

وأفادت الكتائب بأن جثث الجنود الإسرائيليين القتلى ظلت ملقاة بأرض المعركة بعد الكمين, وهو الثاني في بيت حانون خلال ساعات. وأضافت أن مقاتليها استدرجوا قوة إسرائيلية راجلة مؤلفة من 15 جنديا, وفجروا فيها عبوات ناسفة, وأطلقوا عليها قذائف مضادة للأفراد, ثم اشتبكوا معها على بعد أمتار.

وفي بيانات أخرى منفصلة، أعلنت الكتائب أنها قنصت خمسة من جنود الاحتلال, واشتبكت مع قوات إسرائيلية شرقي وسط غزة. وكانت سرايا القدس الجناح العسكري لـحركة الجهاد الإسلامي أعلنت من جهتها أنها قتلت أربعة جنود إسرائيليين أمس شرقي مدينة غزة.

وأكدت كتائب القسام أنها قتلت 59 جنديا إسرائيليا وأصابت أكثر من 300 منذ بدء الهجوم الإسرائيلي البري على قطاع غزة في 18 يوليو/تموز الجاري، وقالت إنها خاضت 15 عملية اشتباك مباشر بالأسلحة الرشاشة والعبوات، وأسرت جنديا إسرائيليا.

وأعلنت إسرائيل أنها أصابت 3670 هدفا منذ بدء عدوانها على غزة في الثامن من الشهر الجاري، فيما أكدت كتائب القسام أنها أطلقت 1700 صاروخ باتجاه إسرائيل.

المصدر : الجزيرة + وكالات