قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان اليوم إن بلاده ستسعى من أجل محاكمة إسرائيل أمام محكمة دولية إذا واصلت حملتها العسكرية على قطاع غزة التي خلفت حتى الآن ما يقرب من ثمانمائة شهيد.

وقال أردوغان الذي يقوم بحملة الدعاية لانتخابات الرئاسة التي تجري في 10 أغسطس/آب المقبل في تجمع لمؤيديه بمدينة مرسين بجنوب تركيا "إذا واصلت إسرائيل هذا النهج فإن من المؤكد أنها ستحاكم أمام المحاكم الدولية"، وأضاف أمام الحشد الذي رحب به "سنرى هذا يحدث وستسعى تركيا جاهدة من أجل هذا".

وفي تصريحات سابقة اتهم أردوغان إسرائيل بأن حملتها العسكرية على قطاع غزة "تجاوزت هتلر في الهمجية".

وكانت واشنطن تعتبر تركيا وسيطا صاحب مصداقية في عملية السلام في الشرق الأوسط خاصة في ظل قنوات الاتصال التي تربطها بحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، لكن هذا تغير عندما تبنى أردوغان موقفا مناهضا لإسرائيل على نحو متزايد.

وتمسك رئيس الوزراء التركي بتصريحاته التي شبه فيها تصرفات إسرائيل بتصرفات هتلر، وقال إنها ترتكب إبادة جماعية.

وقال "لا يمكن فهم استمرار دفاع الغرب عن إسرائيل وصمت العالم بشأنها، وبالتالي فإننا لا يمكن أن نلتزم الصمت ولن نصمت".

وفي تداعيات العدوان الإسرائيلي على غزة، قالت إسرائيل الأسبوع الماضي انها ستخفض وجودها الدبلوماسي في تركيا بعد أن رشق محتجون قنصليتها في إسطنبول بالحجارة وعلقوا الأعلام الفلسطينية على مقر إقامة السفير في العاصمة أنقرة.

ووصفت وزارة الخارجية الأميركية تصريحات أردوغان -التي شبه فيها برلمانيا إسرائيليا بهتلر- بأنها "عدوانية وخاطئة".

من جهة أخرى، قال المجلس اليهودي الأميركي ومقره نيويورك إن أردوغان أصبح "أشد زعماء العالم عداء لإسرائيل"، وطالبه بإعادة جائزة قدمها له منذ عشر سنوات لجهوده في الوساطة من أجل السلام في منطقة الشرق الأوسط.

المصدر : رويترز