قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن دولة قطر لا تدعم الإرهاب وإنما تقف إلى جانب المضطهدين والضحايا من خلال توفير المساعدات الإنسانية، معتبرا أن إسرائيل دولة إرهابية بما تقوم به الآن في عدوانها المستمر على قطاع غزة.

جاء ذلك ردا على سؤال طرحته بيكي أندرسون مقدمة برنامج "اتصل بالعالم" على قناة سي.أن.أن لأردوغان حول الانتقادات التي وجهها الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز لقطر وما سماه تمويل الدوحة للإرهاب، وعن الجهود القطرية التركية لوقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وقد أجاب أردوغان بسؤال آخر عمن يمول إسرائيل، مضيفا أن "إسرائيل دولة إرهابية تصنع موجة من الإرهاب بما تقوم به الآن".

وتابع "إن قطر تقف إلى جانب المضطهدين والضحايا من خلال توفير المساعدات الإنسانية"، موضحا أن التعاون القطري التركي كان دائما إلى جانب المضطهدين لتقديم مساعدات إنسانية لهم.

وأضاف أردوغان أن تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) "وهي دولة تعمل في إطار حلفائها وشركائها في ذلك الحلف، ولديها هوية دولية وشخصية، ولم تتورط في الإرهاب بل حاربته وتحاربه".

وكان بيريز اتهم -في تصريحات نقلتها الإذاعة الإسرائيلية- دولة قطر بأنها "أصبحت "أكبر ممول للإرهاب في العالم"، وقال إنه لا يحق للدوحة "تحويل أموال لإنتاج قذائف صاروخية تطلق باتجاه مدنيين أبرياء".

وقبل ذلك دعا وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان إلى وقف عمل قناة الجزيرة عقابا لدولة قطر التي اعتبرها "الممول الرئيسي" لما وصفه "بالإرهاب" في الشرق الأوسط.

وادعى ليبرمان أن "القطريين يقومون بعمل غير معقول في كل ما يتعلق بعلاقتهم بالمنظمات التي وصفها بالإرهابية، وأن حركة المقاومة الإسلامية (حماس) منظمة إرهابية حسب قرارات أوروبية وأميركية".

وقال إن "شبكة الجزيرة لا تقوم بعمل صحفي وإنما بغسيل دماغ، وإنها أصبحت جزءا متكاملا مما وصفه بالإعلام الدعائي للمنظمات الإرهابية، وإنه تم البدء في دراسة عدم السماح لها بالعمل في البلاد".

أوغلو: أنقرة عملت مع واشنطن والدوحة والقاهرة لتحقيق وقف فوري لإطلاق النار (الجزيرة-أرشيف)

جهود دولية
من جهة أخرى قال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو اليوم الخميس إن تركيا تعمل مع شركاء دوليين للتوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة والسماح بدخول مساعدات إنسانية.

وأضاف في مقابلة مع قناة تلفزيونية تركية أن "الولايات المتحدة وتركيا وقطر ومصر عملت طوال الأيام الخمسة الماضية لتحقيق وقف فوري لإطلاق النار"، مشيرا إلى أن تركيا على اتصال دائم بالزعماء الفلسطينيين. 

ونددت أنقرة بالخسائر الكبيرة في أرواح المدنيين جراء العدوان الذي تشنه إسرائيل على قطاع غزة.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان من أشد منتقدي العدوان الإسرائيلي على القطاع، حيث اتهم إسرائيل بترويع المنطقة وشبّه أحد الوزراء في حكومتها بالزعيم النازي هتلر، وهي تصريحات قوبلت بانتقاد لاذع من واشنطن.

المصدر : الجزيرة + وكالات