إسرائيل تعتقل جنودا سربوا معلومات عن خسائرها بغزة
آخر تحديث: 2014/7/24 الساعة 01:59 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/28 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزارة الصحة المصرية: 75 جريحا بتفجير استهدف مسجدا شرق بئر العبد بشمال سيناء
آخر تحديث: 2014/7/24 الساعة 01:59 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/28 هـ

إسرائيل تعتقل جنودا سربوا معلومات عن خسائرها بغزة

جيش الاحتلال يتحكم بالمعلومات عن خسائره خلال العدوان على غزة (الجزيرة)
جيش الاحتلال يتحكم بالمعلومات عن خسائره خلال العدوان على غزة (الجزيرة)

قال الجيش الإسرائيلي الأربعاء إنه اعتقل عددا من جنوده ومدنيا للاشتباه بتسريبهم معلومات عن أعداد القتلى والمصابين بصفوف الجيش خلال العدوان على غزة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وقبل إبلاغ أسرهم بشكل رسمي.

وقال الجيش في بيان إن الاعتقالات تمت بعد تحقيقات شملت مصادر علنية ووسائل سرية، مؤكدا أن إبلاغ أسرة جندي أو ضابط قتل في العمليات "هو من أكثر الإجراءات حساسية وتخطيطا في الجيش".

وأشار بيان الجيش إلى انتشار الرسائل "غير الرسمية" و"غير المسؤولة" التي ترد على الهواتف المحمولة عبر تطبيق "واتس أب" وانتقالها بسرعة إلى جميع وسائل التواصل الاجتماعي.

وكان خبراء وإعلاميون إسرائيليون أكدوا تراجع ثقة الجمهور الإسرائيلي بوسائل إعلامه الرسمية خصوصا في ما يتعلق بخسائر الجيش خلال العدوان على غزة، مشيرين إلى أن المتحدثين باسم المقاومة الفلسطينية يتمتعون بمصداقية أعلى لدى الجمهور الإسرائيلي.

وأكدوا أن هناك تحولا كبيرا لدى الجمهور الإسرائيلي، حيث أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي أكثر أهمية له من المصادر التقليدية.

وأدت ظاهرة انتشار المعلومات المسربة عن خسائر الجيش خلال العدوان على غزة إلى نداءات في الصفحات الأولى من معلقين إسرائيليين يطالبون خلالها بالتوقف عن إرسال تحديث غير رسمي للمعلومات المتعلقة بالإصابات، كما صادر الجيش الهواتف الخلوية من الجنود الذي يرسلون إلى القتال.

وفي سياق آخر، أفادت صحيفة واشنطن بوست بأن أكثر من خمسين جنديا إسرائيليا سابقا رفضوا الخدمة في قوات الاحتياط الإسرائيلية، بسبب -ما وصفته الصحيفة- بالخجل من دورهم في الجيش الذي قالوا إنه يلعب دورا رئيسيا في قمع الفلسطينيين.

ونشر الجنود عريضة على الإنترنت ونشرتها الصحيفة قالوا فيها إن الجيش بأكمله ضالع "بفرض آليات التحكم في حياة الفلسطينيين"، وهو يساعد على تنفيذ عمليات قمع الفلسطينيين.

ومعظم الممتنعين هم من النساء اللواتي جرى استثناؤهن من المهام القتالية، وقال الممتنعون إنهم يعارضون قانون الجيش الإسرائيلي والتجنيد بسبب اقتصار رتب النساء على الرتب الصغيرة ومواقع السكرتارية.

المصدر : الجزيرة + رويترز

التعليقات