قالت "أطباء بلا حدود" إنها عالجت حوالي 1800 طفل عانوا من الجوع في مراكزها منذ مايو/ أيار الماضي في جنوب السودان. وعام 2013 عالجت المنظمة حوالي 2300 طفل، ويضطر الجوع الأطفال لأكل أغصان الأشجار في الغابات.

ويقول عمال الإغاثة إن جنوب السودان يواجه الآن أسوأ مجاعة منذ مجاعة إثيوبيا عام 1984، مما لا يعني سوء التغذية فقط، بل مجاعة قد تؤدي إلى موت الكثيرين بسبب عدم توافر الطعام.

ووصلت أعداد كبيرة من الأطفال الجوعى مدينة بلير في جنوب السودان، والذين تهددهم المجاعة بعد أن تناقصت كميات الطعام بشكل كبير بالمناطق الشمالية، ويتفاقم هذا الوضع مع بدء فصل الخريف وهطول الأمطار.

 

المصدر : الجزيرة