أكد خبراء وإعلاميون إسرائيليون تراجع ثقة الجمهور الإسرائيلي بوسائل إعلامه الرسمية خلال العدوان على قطاع غزة، خصوصا في ما يتعلق بخسائر الجيش والمكاسب التي حققتها المقاومة الفلسطينية.

وأظهرت لقطات من برامج حوارية عديدة بثتها القنوات الإسرائيلية خلال تغطيتها حادثة أسر المقاومة الفلسطينية جنديا من الجيش الإسرائيلي خلال العدوان على غزة -نقلتها الجزيرة- أن المتحدثين باسم المقاومة الفلسطينية يتمتعون بمصداقية أعلى لدى الجمهور الإسرائيلي.

وأشارت الدكتورة كيري نهون من جامعة واشنطن -إحدى المتحدثات- إلى أن مصادر مثل المتحدثين باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وقناة الجزيرة تعتبر موثوقة بشكل أكبر، وأن هناك تحولا كبيرا لدى الجمهور الإسرائيلي، حيث أصبحت مواقع التواصل الاجتماعي أكثر أهمية له من المصادر التقليدية.

المصدر : الجزيرة