أقر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أنه توقف عن التحدث هاتفيا مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، وسط خلافات بين الطرفين بشأن ملفات إقليمية عديدة، في مقدمتها سوريا وغزة والعراق.

وقال أردوغان في مقابلة بثت مباشرة على تلفزيون "إيه تي في" الحكومي "في الماضي كنت أتصل به مباشرة، ولأنني لا أتوقع الحصول على النتائج المتوقعة بشأن سوريا فإن وزيري الخارجية يتحدثان الآن مع بعضهما".

وأضاف أنه يتحدث إلى جو بايدن نائب الرئيس الأميركي كلما استدعت الحاجة ذلك.

وقال أردوغان "حاليا ولكي أكون أمينا فنحن نبحث القضية العراقية مع بايدن، قلت لرئيسنا اتصل أنت وتحدث مع السيد أوباما مباشرة بشأن هذا الموضوع".

ويتمتع أردوغان بتأييد قوي في تركيا، ومن المتوقع أن يصبح أول رئيس منتخب بشكل مباشر للبلاد في الانتخابات التي ستُجرى في 10 آب/أغسطس القادم.

وجرت آخر مكالمة هاتفية بين أردوغان وأوباما في 20 فبراير/شباط الماضي أصدر بعدها البيت الأبيض بعدها بيانا اتهم فيه رئيس الوزراء التركي بتشويه محتوى المكالمة.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية، فقد تعمق الخلاف بين الطرفين بسبب الموضوع السوري وقضية العدوان على غزة.

المصدر : وكالات