أوروبا تبحث تشديد العقوبات على روسيا بشأن أوكرانيا
آخر تحديث: 2014/7/22 الساعة 13:24 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/22 الساعة 13:24 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/26 هـ

أوروبا تبحث تشديد العقوبات على روسيا بشأن أوكرانيا

أحد المسلحين الانفصاليين قرب محطة القطارات في دونيتسك شرقي أوكرانيا (الجزيرة)
أحد المسلحين الانفصاليين قرب محطة القطارات في دونيتسك شرقي أوكرانيا (الجزيرة)

دعا وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير اليوم الثلاثاء لفرض عقوبات أوروبية أقسى على روسيا بشأن الأزمة الأوكرانية، مشيرا إلى أن الحوار الدبلوماسي لم يكن كافيا، يأتي ذلك مع احتدام المعارك في مدينة دونيتسك -معقل الانفصاليين- ضمن محاولات الجيش الأوكراني دخولها.

ومن المتوقع أن يناقش شتاينماير ونظراؤه الأوروبيون اليوم الثلاثاء تشديد العقوبات على روسيا ردا على الأزمة في أوكرانيا، وكذلك على إسقاط طائرة الركاب الماليزية فوق الأراضي الأوكرانية.

وقال شتاينماير قبل لقاء وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي اليوم في بروكسل "يجب أن نبقى منفتحين على تهدئة الوضع بكل الوسائل الدبلوماسية والسياسية، ولكن سيكون من الضروري أن تترافق هذه المساعي مع ضغط كبير، مما يعني أيضا اتخاذ إجراءات أكثر حدة.

وكان رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسينيوك انتقد أمس الاثنين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لتزويده الانفصاليين الذي يقاتلون حكومته في شرق أوكرانيا بالرجال والسلاح.

وقال ياتسينيوك في مؤتمر صحفي "لا أنتظر شيئا من الحكومة الروسية، فهي قد زودت الانفصاليين بالسلاح وأمدتهم بالمقاتلين، وعلى بوتين أن يفهم أنه تمادى كثيرا، هذا ليس صراعا بين أوكرانيا وروسيا، بل هو نزاع دولي".

 القوات الأوكرانية كثفت من محاولاتها للدخول إلى وسط مدينة دونيتسك (أسوشيتد برس)

معارك دونيتسك
وعلى الصعيد الميداني، لقي خمسة أشخاص على الأقل مصرعهم أمس الاثنين وأصيب 12 آخرون إثر تجدد المعارك بين القوات الأوكرانية والمسلحين الموالين لروسيا قرب المطار ومحطة القطارات في مدينة دونيتسك شرق البلاد، مما أدى إلى إغلاقهما وهروب معظم سكان الأحياء المحيطة بهما.

واستخدم الجانبان قذائف الهاون والمدفعية لعدة ساعات متتالية، وارتفعت سحب الدخان عاليا في سماء المدينة، وخاصة من مصنع للسلاح والذخيرة على أطرافها، قيل إن المسلحين الانفصاليين اتخذوه مقرا لهم.

وأشار سيرغي كفترادزه -المسؤول في ما تسمى جمهورية دونيتسك الشعبية التي أعلنها الانفصاليون من طرف واحد- إلى أن القتال يدور عند محطة القطارات شرق المدينة، وأن أربع دبابات وعربات مصفحة على الأقل تحاول الدخول إلى دونيتسك.

واعترف رئيس وزراء "جمهورية دونيتسك الشعبية" أليكساندر بوروداي من جانبه في مؤتمر صحفي له أمس الاثنين، بأن القوات الأوكرانية كثفت هجماتها على مواقع "الكتائب" التابعة للجمهورية خلال الأيام الماضية.

واتهم بوروداي القوات الأوكرانية -التي تقاتل في إطار "عملية مكافحة الإرهاب"، والتي أطلقت ضد الانفصاليين قبل أشهر في إقليم الدونباس الذي يضم منطقتي دونيتسك ولوهانسك- باستهداف المدنيين في مدن وقرى الإقليم، لأنها تريد تدميره عقابا لسكانه على خيار الاستقلال، على حد قوله.

وكان الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو قد تعهد باستعادة السيطرة على دونيتسك، في إطار ما تسميه كييف "عملية مكافحة الإرهاب" ضد الانفصاليين.

المصدر : وكالات

التعليقات