ارتفع عدد قتلى الإعصار رماسون في الصين إلى 33، بعدما خلف الأسبوع الماضي 77 قتيلا في الفلبين، وقالت وسائل إعلام رسمية فيتنامية إن 11 شخصا على الأقل قتلوا في شمالي فيتنام فضلا عن تسجيل عدد من المفقودين.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديد (شينخوا) أن الإعصار ضرب جزيرة هاينان الجمعة ثم ضرب أجزاء من البر الرئيسي للصين، وأدى انهيار طيني إلى مقتل عشرة أشخاص في إقليم يونان جنوب البلاد، كما فقد عشرة أشخاص.

وأدى الإعصار، وهو الأقوى الذي يضرب الصين منذ 40 عاما، إلى قطع خطوط الكهرباء في عدد من الأقاليم، مما تسبب في تضرر ثمانية ملايين شخص. وقدرت الخسائر الناتجة عن الإعصار في إقليم غوانغدونغ ذي الأهمية الاقتصادية الكبرى بنحو ملياري دولار.

من المتوقع أن يضرب إعصار آخر يعرف باسم ماتمو كلا من تايوان وشرقي الصين في وقت لاحق هذا الأسبوع

إعصار آخر
وعادة تحدث أعاصير في مثل هذا الوقت من العام في بحر جنوب الصين، ومن المتوقع أن يضرب إعصار آخر يعرف باسم ماتمو كلا من تايوان وشرقي الصين في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وفي الفلبين التي ضربها رماسون منذ السادس عشر من الشهر الجاري، ارتفعت حصيلة القتلى إلى 97 حسب إحصائيات رسمية، وذكر مسؤولون فلبينيون أن أغلب الحالات كانت نتيجة سقوط أشجار وحطام، كما فقد العديد من الأشخاص وأغلبهم من الصيادين.

وقالت وزارة الطاقة الفلبينية إنه أعيدت الكهرباء للعديد من المناطق, ولكن لا يزال قرابة 280 ألف أسرة في العاصمة مانيلا ومناطق محيطة بها دون تيار كهربائي.

وخلف الإعصار 11 قتيلا في فيتنام على الأقل جراء الأمطار القوية التي هطلت، كما دمر العديد من المنازل والمحاصيل والطرقات، وأدى إلى انهيارات أرضية. وقالت اللجنة المركزية للسيطرة على الفيضانات والعواصف اليوم إن الأمطار الغزيرة تسببت في انهيارات أرضية في إقليم لان جسون المتاخم للصين، كما تضرر أكثر من 500 منزل وغمرت المياه 4000 هكتار.

المصدر : وكالات