قتل 11 مسلحا على الأقل في غارة لطائرة أميركية دون طيار استهدفت اليوم السبت معسكرا لحركة طالبان في شمال غرب باكستان، في الوقت الذي تواصل فيه قوات الأمن الباكستانية هجومها على معقل لطالبان قرب الحدود الأفغانية.

وقال مسؤول أمني محلي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الطائرة أطلقت ثمانية صواريخ على معسكر فجر اليوم، مما أسفر عن مقتل 11 من عناصر الفصيل البنجابي في حركة طالبان باكستان"، وأكد أن من بين القتلى "قيادات مهمة" في حركة طالبان.

وأوضح المسؤول ذاته أن الغارة استهدفت منطقة وزيرستان الشمالية، حيث يشن الجيش الباكستاني منذ شهر هجوما واسع النطاق ضد قواعد لحركة طالبان وجماعات متمردة أخرى.

من جهتها، نقلت وكالة رويترز عن قائد من طالبان قوله إن مقاتلين من طالبان البنجاب ومقاتلين من الأوزبك لقوا حتفهم، إلا أنها ذكرت أن الطائرة الأميركية أسقطت صاروخين فقط على منزل في قرية دوجا مداخل بمنطقة وزيرستان الشمالية.

وتمثل المنطقة (وزيرستان) -التي تعد واحدة من سبع مناطق قبلية تتمتع بحكم ذاتي على الحدود الأفغانية- قاعدة مهمة لطالبان باكستان المتهمة بقتل الآلاف في عمليات تفجير وهجمات مسلحة متواصلة منذ سبع سنوات.

وبدأت الحملة العسكرية للجيش الباكستاني ضد معاقل المتمردين في 15 يونيو/حزيران عبر غارات جوية وقصف مدفعي في محاولة لاستعادة السيطرة على المنطقة بالكامل، ودخلت القوات البرية في الحملة نهاية الشهر الماضي.

وأطلق الجيش عمليته بعد هجوم كبير نفذه مسلحون على مطار كراتشي في الثامن من يونيو/حزيران الماضي، وهو ما وضع حدا لأشهر من محاولات متعثرة للحكومة للتوصل إلى اتفاق سلام مع حركة طالبان باكستان.

المصدر : وكالات