أوباما يبحث تمديد المفاوضات مع إيران ويشيد بها
آخر تحديث: 2014/7/17 الساعة 03:46 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/17 الساعة 03:46 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/21 هـ

أوباما يبحث تمديد المفاوضات مع إيران ويشيد بها

أوباما قال إن إيران وفّت خلال الأشهر الستة الماضية بالتزاماتها الواردة في الاتفاق المرحلي (رويترز)
أوباما قال إن إيران وفّت خلال الأشهر الستة الماضية بالتزاماتها الواردة في الاتفاق المرحلي (رويترز)

قال الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الخميس إنه يدرس تمديد المفاوضات مع إيران حول برنامجها النووي, وأشاد بوفائها بالتزاماتها, بينما قال مفاوض إيراني إن بلاده والدول الكبرى اتفقوا على إنهاء جولة المحادثات الحالية بفيينا الجمعة, وسط مؤشرات على تمديد المفاوضات بضعة أشهر.

وأضاف أوباما -في مؤتمر صحفي بالبيت الأبيض- أنه ربما تكون هناك حاجة إلى منح مزيد من الوقت للمحادثات التي كان يفترض أن تفضي بحلول العشرين من هذا الشهر إلى اتفاق نهائي بشأن البرنامج النووي الإيراني, مشيرا إلى أن الجانب الأميركي سيجري مشاورات بهذا الشأن.

وتابع الرئيس الأميركي -بعيد إطلاعه من قبل وزير خارجيته جون كيري على سير المحادثات في فيينا- أن إيران التزمت ووفّت بالتزاماتها خلال الأشهر الستة الماضية, لكنه أوضح لا تزال هناك فجوات بين الطرفين, وهي العبارة ذاتها التي استخدمها كيري مساء أول أمس.

وكان المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست قد قال قبل ذلك إن إيران التزمت بصورة "تثير الدهشة" بمضمون الاتفاق المرحلي الذي وقعته مع الدول الكبرى حول برنامجها النووي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

من جهتها, نقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أمس الأربعاء عن عضو بالوفد الإيراني المفاوض بفيينا أن جولة المحادثات السادسة -التي كان من المفترض أن تكون الأخيرة بين إيران ومجموعة "5+1" (الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي وألمانيا)- سيتم تمديدها لأشهر أخرى بهدف استكمال بحث بنود مسودة اتفاق نهائي.

كيري وظريف أكدا خلال جولة المفاوضات الحالية بفيينا حدوث تقدم (رويترز)

لقاءات فيينا
وتأتي تصريحات المفاوض الإيراني بعد يوم من انتهاء لقاءات بالعاصمة النمساوية بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الأميركي جون كيري.

وقال ظريف أمس إن الدول الست تميل إلى تمديد المفاوضات بعد موعد العشرين من يوليو/تموز الحالي الذي كان يفترض التوصل فيه إلى اتفاق نهائي ينهي أزمة البرنامج النووي الإيراني القائمة منذ سنوات.

وأكد ظريف وكيري أن تقدما أحرز في المفاوضات, لكن وزير الخارجية الأميركي قال إنه لا تزال هناك فجوات كبيرة بين الطرفين.

يُشار إلى أن إيران والدول الست توصلت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى اتفاق مرحلي حدّت بموجه إيران من أنشطتها المتعلقة بتخصيب اليورانيوم, وبالمقابل تم تخفيف العقوبات الدولية والغربية عنها, وشمل ذلك إنهاء تجميد مليارات الدولارات في بنوك غربية.

وطالب كيري مساء أول أمس إيران بخفض قدرتها على إنتاج الوقود النووي, وقال إن وجود 19 ألف جهاز طرد مركزي في المنشآت النووية الإيرانية حاليا كثير جدا.

وتشتبه الولايات المتحدة وإسرائيل في أن إيران تسعى سرا إلى صنع سلاح نووي، وهو ما تنفيه طهران التي أكدت مرارا الطابع السلمي لبرنامجها النووي.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات