لقي عشرة أشخاص على الأقل مصرعهم بعد أن ضرب إعصار "رماسون" الجزر الشرقية للفلبين مساء أمس الثلاثاء وهو في طريقه إلى لجنوب العاصمة مانيلا، واضطرت السلطات إلى إجلاء نحو 400 ألف مواطن وإغلاق الأسواق والمكاتب الحكومية والمدارس.

وأمضى مئات الآلاف من السكان ليلتهم في مراكز الإيواء، لكن رئيس الصليب الأحمر الوطني الفلبيني قال إن الأضرار كانت طفيفة في العاصمة "لأن الإعصار لم يؤد إلى هطول الأمطار وحدوث فيضانات، لكن سرعة الرياح كانت عالية".

ويعتبر إعصار "رماسون" أقوى إعصار يضرب الفلبين هذا العام وبلغت سرعة رياحه 250 كلم/ساعة، وأحدث دمارا في المناطق التي ضربها، وتسبب في سقوط الأشجار وخطوط الكهرباء وحوادث صعق بالكهرباء وانقطاعات على نطاق واسع للتيار الكهربائي.

وأفادت متحدثة باسم الوكالة الحكومية لإدارة الكوارث بفقدان ثلاثة صيادين في المناطق التي ضربها الإعصار.

وسيعبر "رماسون" بحر الصين بعد ظهر الأربعاء متجها إلى جنوب الصين.

يشار إلى أن الفلبين يضربها كل عام نحو عشرين إعصارا، وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي تسبب إعصار هايان في مقتل 7300 شخص شرق البلاد.

المصدر : وكالات