شدد سيرغي ريابكوف -نائب وزير الخارجية الروسي- السبت على أن الموقف "الموحد" حيال البرنامج النووي الإيراني وسط مجموعة (5+1) يجب ألا يهدد المصالح الروسية.

وصرح ريابكوف لوكالة ريا نوفوستي الروسية بأن روسيا أعلنت مرارا أن قيمة الوحدة على الصعيد السياسي ترتبط إلى حد بعيد بالنتائج.

وأضاف أنه ما دام ليس هناك شيء يهدد المصالح الروسية فإنهم مستعدون لدعم وتعزيز وحدة الموقف داخل مجموعة (5+1) "لكن هدفنا الرئيسي هو ضمان مصالحنا القومية. إنه وضع طبيعي".

وتضم مجموعة (5+1) الدول الكبرى الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين بالإضافة إلى ألمانيا.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قد دعا إلى "الحفاظ على وحدة مجموعة خمسة زائد واحد"، متحدثا للمرة الأولى عن اختلاف في المقاربة بين روسيا والدول الأخرى التي تشكل هذه المجموعة، لكنه عاد وأكد أمس أن الدول الكبرى موحدة.

وكان قرارا وزيري الخارجية الروسي سيرغي لافروف والصيني وانغ يي عدم المشاركة في محادثات البرنامج النووي الإيراني الأحد بفيينا قد أثارا الشكوك حول إمكانية التوصل لاتفاق نهائي قبل الموعد المحدد لإنهاء المحادثات في 20 يوليو/تموز الجاري.

لكن تصريحات ريابكوف اليوم ألقت مزيدا من الشكوك حول نجاح المحادثات قبل الموعد المحدد لها.

وكان نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي قد تحدث اليوم عن خلافات واسعة وعميقة بين إيران ومجموعة (5+1) لكنه قال أيضا للتلفزيون الإيراني "حتى إذا لم يحدث اختراق، فإن ذلك لا يعني أن المحادثات قد فشلت".

ويعقد وزراء خارجية الدول الكبرى اجتماعا الأحد في فيينا لتقييم ما توصلت إليه المفاوضات مع طهران في شأن برنامجها النووي.

المصدر : الجزيرة + وكالات