أعلن التلفزيون الرسمي أن البرلمان التركي أقر الخميس مشروع قانون قدمته الحكومة يعطي دفعا لعملية السلام مع المتمردين في حزب العمال الكردستاني.

ويعول رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان بهذا الصدد على تأييد قسم من الأقلية الكردية التي تقدر بـ15 مليون شخص -أي 20% من سكان تركيا- لدعم حظوظه بالفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة في أغسطس/آب المقبل والتي تجري للمرة الأولى بالاقتراع المباشر.

والهدف من القانون الجديد -الذي يتضمن ستة بنود- ضمان حماية قانونية لأبرز المسؤولين المشاركين في المفاوضات مع حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره تركيا منظمة إرهابية على غرار العديد من الدول الأخرى.

ويساهم القانون أيضا في إعادة دمج المقاتلين المتمردين الذين يسلمون سلاحهم، ويعطي الحكومة سلطة تعيين أشخاص وهيئات تقود المفاوضات المتصلة بـ "المسألة الكردية".

وكان زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان وصف مبادرة الحكومة للسلام بأنها "حدث تاريخي".

وعموما، تم احترام وقف إطلاق النار الذي أعلنه المتمردون الأكراد في مارس/آذار 2013، لكن العمال الكردستاني أوقف قبل عام سحب مقاتليه نحو قواعدهم العراقية تنديدا ببطء المفاوضات.

وأسفر النزاع الكردي في تركيا عن أكثر من 45 ألف قتيل منذ 1984.

المصدر : وكالات