قضت محكمة استئناف أميركية بتسليم 1.75 مليار دولار من الأموال الإيرانية إلى عائلات ضحايا تفجير ثكنات لمشاة البحرية الأميركية (المارينز) في بيروت في 1973.

وأيدت الدائرة الثانية بمحكمة الاستئناف الأميركية أمس الأربعاء في نيويورك قرار القاضية الجزئية كاثرين فورست في 2013 بأن الأموال الموجودة حاليا في حساب لدى سيتي بنك نيويورك يجب أن تمنح لعائلات الجنود الضحايا.

ويأتي ذلك في إطار تنفيذ حكم يقضي بدفع تعويضات قدرها 2.56 مليار دولار صدر لصالحهم ضد إيران في 2007.

وتتهم العائلات -التي قضى أبناؤها في الهجوم- إيران بتقديم دعم مادي لفائدة حزب الله الذي نفذ الهجوم الذي قتل فيه 241 جنديا أميركيا.

وأقيمت الدعوى في 2010 بعدما كشفت وزارة الخزانة الأميركية عن وجود الأموال لدى سيتي بنك، وشمل المدعى عليهم في الدعوى إيران وبضعة بنوك من بينها سيتي بنك.

وإذا سلمت الأموال فسيكون مثالا نادرا يحصل فيه ضحايا هجوم في الخارج على تعويض مالي من خلال النظام القضائي الأميركي، وفي العادة لا يصادف تنفيذ مثل هذه الأحكام ضد الدول الأجنبية نجاحا يذكر.

يذكر أنه في 23 أكتوبر/تشرين الأول 1983 استهدفت شاحنتان مفخختان مبنيين للقوات الأميركية والفرنسية في بيروت مما أدى إلى مقتل 57 جنديا فرنسيا أيضا، وكان من تبعات الهجوم انسحاب قوات حفظ السلام الدولية من لبنان.

المصدر : رويترز