إعادة انتخاب شولتز رئيسا للبرلمان الأوروبي
آخر تحديث: 2014/7/1 الساعة 22:12 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2014/7/1 الساعة 22:12 (مكة المكرمة) الموافق 1435/9/5 هـ

إعادة انتخاب شولتز رئيسا للبرلمان الأوروبي

شولتز انتخب لولاية ثانية على رأس البرلمان الأوروبي بـ409 أصوات، وهو  عدد أقل مما كان متوقعا (الأوروبية)
شولتز انتخب لولاية ثانية على رأس البرلمان الأوروبي بـ409 أصوات، وهو عدد أقل مما كان متوقعا (الأوروبية)

أعيد اليوم الثلاثاء انتخاب الاشتراكي الألماني مارتن شولتز رئيسا للبرلمان الأوروبي الذي شهدت انتخاباته الأخيرة تقدما ملفتا لمعارضي الاتحاد الأوروبي وأقصى اليمين.

وانتخب شولتز بالتصويت السري في جلسة افتتاح البرلمان الجديد لولاية ثانية مدتها عامان ونصف بأغلبية 409 من أصوات 612 نائبا شاركوا في التصويت، من جملة 751 نائبا في البرلمان الأوروبي.

والأصوات التي نالها شولتز أقل مما كان متوقعا، حيث كان يفترض أن يحصل على تأييد 479 نائبا بمقتضى اتفاق ائتلاف بين الاشتراكيين والحزب الشعبي الأوروبي (وسط يمين).

وكانت انتخابات البرلمان الأوروبي التي أجريت يوم 25 مايو/أيار الماضي قد أفضت إلى تقدم كبير لمعارضي الاتحاد الأوروبي، حيث باتوا ممثلين بمائة نائب مقارنة بتمثيل شبه معدوم في البرلمان السابق, كما نالت أحزاب أقصى اليمين -على غرار حزب الجبهة الوطنية الفرنسي- مزيدا من المقاعد.

واعتُبرت نتائج الانتخابات تعبيرا عن الرفض المتزايد لسياسات التقشف التي اعتمدتها جل دول الاتحاد الأوروبي الثماني والعشرين بسبب الأزمة الاقتصادية.

وفي الجلسة الافتتاحية للبرلمان المنتخب حديثا، أدار عشرات من النواب المعارضين للاتحاد الأوروبي ظهورهم أثناء إنشاد النشيد الأوروبي, وهو ما أثار تنديد مؤيدي المنظومة الأوروبية.

وقال شولتز موجها خطابا ضمنيا إلى معارضي الاتحاد الأوروبي، إنه سيقف في وجه كل من لا يلتزم بقواعد الاحترام المتبادل والكرامة الإنسانية.

وحصل الحزب الشعبي الأوروبي في الانتخابات الماضية على 221 مقعدا، والاشتراكيون على 191 مقعدا. ويشكل التحالف بين هذين التيارين أغلبية ضعيفة في البرلمان الأوروبي, لكن في وسعهم الاعتماد على دعم الليبراليين (67 مقعدا) والخضر (50 مقعدا) لتعزيز الجبهة المؤيدة للاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون قبل أيام إن انتخاب رئيس وزراء لكسمبورغ السابق جان كلود يونكر رئيسا للمفوضية الأوروبية رغم معارضة لندن الشديدة لذلك، من شأنه أن يجعل بقاء بريطانيا ضمن الفضاء الأوروبي أصعب.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: