أعلن الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو الثلاثاء أن القوات الحكومية استعادت السيطرة على مركز حدودي احتله المتمردون الموالون للروس في منطقة لوغانسك بعد ساعات من إعلان بوروشينكو أن بلاده لن تمدد وقف إطلاق النار مع الانفصاليين.

وجاء في بيان صادر عن الرئاسة الأوكرانية أنه "أول انتصار في عملية مكافحة الإرهاب" التي أعلن بوروشينكو استئنافها ليل الاثنين الثلاثاء، رافضا تمديد العمل بوقف إطلاق النار. وهنأ بوروشينكو الجنود وحرس الحدود الذين استعادوا المركز الحدودي دوفيانسكي.

وقام خبراء المتفجرات بنزع الألغام في محيطه وأزالوا حوالى 15 عبوة ناسفة عن طرقات الوصول إلى هذه المنشآت وعشرين أخرى من المركز نفسه، كما أضاف البيان الذي لم يوضح ما إذا حصلت مواجهات مع الانفصاليين، وعاد المركز الحدودي ليعمل مجددا بشكل طبيعي.

والسيطرة على الحدود هي أحد أهداف العملية الأوكرانية الرامية إلى منع إدخال رجال ومعدات من روسيا إلى المناطق الانفصالية في شرق أوكرانيا.

بوروشينكو رفض تمديد
وقف إطلاق النار مع الانفصاليين (الجزيرة)

إعلان بوروشينكو
وتأتي هذه التطورات عقب ساعات من إعلان بوروشينكو أن بلاده لن تمدد وقف إطلاق النار مع الانفصاليين الموالين لروسيا شرقي البلاد، وأنه سيواصل العمليات العسكرية على الرغم من دعوات أوروبية لتهدئة الوضع المتوتر.

وقال بوروشينكو في رسالة إلى الأمة بثتها الرئاسة في وقت متأخر مساء أمس الاثنين "بعد دراسة الوضع، قررت بصفتي قائدا للقوات المسلحة عدم تمديد وقف إطلاق النار الأحادي الجانب". وأضاف "سنهاجم" الانفصاليين الذين يسيطرون منذ شهرين على قسم كبير من منطقتي دونيستك ولوغانسك.

وعرض وقف إطلاق النار، الذي أعلنته كييف في الـ20 من الشهر الجاري على المتمردين الذين لم يرتكبوا "أي جريمة ولم يشاركوا في أي أعمال تعذيب" خطة سلام من 15 نقطة والحفاظ على وحدة أراضي أوكرانيا.

وتتضمن الخطة إنشاء منطقة عازلة على الحدود بين أوكرانيا وروسيا، وفتح ممر لمن تسميهم "مرتزقة" للعودة إلى روسيا وتسليم سلاحهم، فضلا عن اعتماد نظام اللامركزية في منطقة حوض دونباس الصناعية.

وخلال فترة وقف إطلاق النار لم يكن الوضع على الأرض هادئا، حيث تخلل الهدنة عدة حوادث تبادل الطرفان المسؤولية عنها.

الرئيس الروسي بوتين قال إن موسكو ستستمر في الدفاع عن مصالح الناطقين بالروسية في الخارج

الموقف الروسي
من ناحية أخرى، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم الثلاثاء إن موسكو ستستمر في الدفاع عن مصالح الناطقين بالروسية في الخارج.

ودعا رئيس مجلس النواب الروسي سيرغي ناريشكين لوقف جديد لإطلاق النار في شرق أكرانيا، وأضاف "نرى أن من المستحيل إقرار السلام والعدل وحكم القانون والنظام في أوكرانيا دون الهدنة ودون الحوار".

كما اعتبرت الخارجية الروسية أن قرار كييف عدم تمديد وقف إطلاق النار لا يمكن أن يكون اتخذ دون "تأثير من الخارج".

وقالت الوزارة في بيان "هناك انطباع بأن التغيير في موقف كييف لا يمكن أن يتحقق دون تأثير من الخارج، على الرغم من موقف الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي".

المصدر : وكالات