أطلق الرئيس الأوكراني الجديد بيترو بوروشينكو أمس الأحد محادثات مع روسيا وأعطى نفسه مهلة أسبوع لإنهاء المعارك القائمة في شرقي البلاد، بينما تعقد اليوم المفاوضات بين كييف وموسكو بشأن إمدادات الغاز الروسي للتوصل لاتفاق يجنب أوكرانيا انقطاع الإمدادات الروسية.

وبحسب وكالة الصحافة الفرنسية فإن هذه المحادثات الثلاثية جمعت السفير الروسي في أوكرانيا ميخائيل زورابوف والسفير الأوكراني في ألمانيا بافلو كليمكين وممثلة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هيدي تاغليافيني. وستتواصل هذه الاجتماعات يوميا لوضع خطة إنهاء القتال في شرقي البلاد، بحسب ما أوضح بيان الرئاسة الأوكرانية.

وتم الاتفاق على عقد هذه المحادثات خلال اللقاء السريع الذي عقد الجمعة الماضية بين الرئيس الأوكراني ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش الاحتفالات بالذكرى السبعين لإنزال النورماندي في شمالي فرنسا.

ونقلت الوكالة ذاتها عن بوروشينكو تأكيده في بيان نشر على موقعه الرسمي في ختام أول لقاء "يجب أن ننهي القتال هذا الأسبوع"، موضحا أنه "من غير المقبول أن يموت الناس كل يوم وأن تدفع أوكرانيا مثل هذا الثمن الباهظ كل يوم".

وأضاف البيان أنه لتحقيق ذلك "يجب استعادة الحدود الأوكرانية لضمان سلامة كل مواطن أوكراني".

كييف تسعى لاستعادة الحدود الأوكرانية (أسوشيتد برس)

أولويات بوروشينكو
ويعد إنهاء المعارك في شرقي البلاد وصون وحدة البلاد، من أهم أولويات عمل الرئيس الأوكراني الجديد الذي أدى اليمين الدستورية السبت الماضي، حيث أوقعت المعارك بين القوات الأوكرانية والمتمردين في شرقي البلاد الموالين لروسيا أكثر من مائتي قتيل.

كما سيتوجب عليه تكثيف المفاوضات مع موسكو لتجنب انقطاع الغاز الروسي عن البلاد وعن أوروبا.

ويأمل الأوكرانيون والغربيون نزع فتيل الأزمة غير المسبوقة منذ انتهاء الحرب الباردة، بعد تنصيب بوروشينكو (48 عاما) الموالي للغرب.

وأعرب وزير الخارجية الأميركي جون كيري السبت عن "ثقته" بفرص التهدئة بعد لقاء مقتضب الجمعة الماضية بين بوروشينكو والرئيس بوتين.

وقال كيري "لا يزال هناك الكثير نقوم به لكن النهج الذي رسمه الرئيس بوروشينكو سيؤدي إلى إزالة فتيل الأزمة"، متابعا "آن الأوان ليطلق بوتين حوارا مباشرا مع الرئيس بوروشينكو ويوقف تدفق الأسلحة ويتخذ تدابير جديرة بإنهاء عنف الانفصاليين الروس في شرقي أوكرانيا".

محادثات وتوتر
على صعيد مواز من المقرر أن تعقد مساء اليوم في بروكسل محادثات بشأن الديون المتبقية بذمة كييف لموسكو من متأخرات أسعار الغاز غير المسددة، وذلك بوساطة من الاتحاد الأوروبي.

وأعلنت المفوضية الأوروبية أمس الأحد أن المحادثات ستكون بمشاركة كل من المفوض الأوروبي لشؤون الطاقة غونتر أوتينغر ووزيري الطاقة الروسي والأوكراني ورئيسي شركتي غازبروم الروسية ونفتوغاز الأوكرانية.

وفي تطورات ميدانية سابقة شن الانفصاليون الموالون لروسيا هجوما على مطار لوغانسك الدولي عاصمة إحدى المنطقتين الانفصاليتين.

وكان مطار دونيتسك الدولي قد شهد معارك ضارية نهاية مايو/أيار الماضي قتل خلالها عشرات الانفصاليين معظمهم يحملون الجنسية الروسية واستعادت القوات الأوكرانية السيطرة على المطار الذي سقط لفترة قصيرة بأيدي الانفصاليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات