قُتل ثلاثة أشخاص على الأقل في انفجار بالقرب من حاجز عسكري بمدينة غومبي بشمال نيجيريا اليوم الأحد.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير، غير أن حركة بوكو حرام سبق لها أن تبنت عمليات مماثلة خلفت آلاف القتلى والجرحى خلال السنوات الخمس الماضية.

ونقلت رويترز عن شاهد عيان قوله "لقد سمعت صوت انفجار كبير وتصاعد دخان أسود بعين المكان، ورأينا جنودا ينقلون بعض الجثث".

من جانبها، أعلنت سويسرا اليوم أنها قررت فرض عقوبات على بوكو حرام التي أعلنت مسؤوليتها عن اختطاف أكثر من مائتي تلميذة في منتصف شهر أبريل/نيسان الماضي.

وجاء على موقع أمانة سر الدولة لشؤون الاقتصاد على الإنترنت أن القرار الذي يفرض تدابير على أشخاص وكيانات على صلة بتنظيم القاعدة، تم تعديله في الخامس من يونيو/حزيران لتطبيق عقوبات كان مجلس الأمن الدولي قد قررها على بوكو حرام في 22 مايو/أيار الماضي.

وتتمثل العقوبات في تجميد أرصدة وفرض حظر على الأسلحة ومنع أعضاء الحركة من دخول سويسرا أو المرور عبرها.

على صعيد متصل، أعلنت الولايات المتحدة أنها ستسهم في تمويل شبكة تلفزيونية بشمال نيجيريا بهدف احتواء تأثير الجماعات المتطرفة مثل بوكو حرام، بحسب ما أعلنته وزارة الخارجية الأميركية السبت.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الوزارة قولها إنها "كانت تفكر منذ نهاية 2012 في وسيلة لتقديم بديل لرسائل العنف التي توجهها الجماعات المتطرفة" بشمال نيجيريا.

وطرحت مناقصة لإنشاء شبكة إعلامية بلغة الهاوسا، وتم اختيار المشغل إيكوال إكسس في سبتمبر/أيلول 2013 لبناء شراكة مع وزارة الخارجية، وهذا المشغل ومركزه بسان فرانسيسكو، يقدم أيضا برامج تمولها الخارجية الأميركية في اليمن وباكستان، بحسب ما أوضحته نيويورك تايمز.

وستشمل برامج الشبكة برامج كوميدية وبرامج للأطفال من إنتاج نيجيريين.

المصدر : وكالات