أنقذ خفر السواحل الإيطالي منذ مساء الجمعة أكثر من ألف مهاجر غير شرعي في قناة صقلية قبالة جزيرة لامبيدوزا الإيطالية، وذلك بعد عملية سابقة أنقذ فيها أكثر من 2500 مهاجر، وسط تزايد تدفق قوارب المهاجرين من شمال أفريقيا.

وجرت العمليات على بعد نحو 74 كيلومترا عن الجزيرة الصغيرة الأقرب إلى سواحل ليبيا، حيث تم إنقاذ ركاب ثلاث سفن كانت متجهة لسواحل الجزيرة الإيطالية.

وكانت البحرية الإيطالية أعلنت أمس أنها أنقذت حوالى 2500 مهاجر على متن 17 مركبا خلال 24 ساعة الماضية، إذ ساعدتهم الأحوال المناخية المواتية في شمال أفريقيا على الإبحار.

ويصل مئات المهاجرين إلى إيطاليا يوميا بينهم طالبو لجوء من إريتريا والصومال وسوريا وتعترض البحرية الإيطالية معظمهم.

وبهذه العمليات يرتفع عدد المهاجرين الذين وصلوا إلى الشواطئ الإيطالية خلال العام الحالي إلى 47 ألف مهاجر غير شرعي، وهي زيادة تصل إلى عشرة أضعاف مقارنة بالفترة ذاتها في 2013.

ويتوقع أن يتم تجاوز العدد القياسي للوافدين الذي جرى تسجيله في عام 2011 والذي بلغ 63 ألف مهاجر غير شرعي.

يتوقع أن يتم تجاوز العدد القياسي للوافدين الذي جرى تسجيله 2011 (غيتي إيميجز-أرشيف)

تدفق المهاجرين
واعترف المسؤولون الإيطاليون بارتفاع معدل تدفق المهاجرين منذ إطلاق الدوريات البحرية "مير نوستروم" (وتعني بحرنا) في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وكانت الدوريات استجابت لحادثي غرق سفينتين: واحدة بالقرب من لامبيدوزا، والأخرى في مياه مالطا، وراح ضحيتهما أكثر من أربعمائة شخص.   

من جهتها، أعلنت السلطات التونسية اليوم السبت أنها أنقذت 67 مهاجرا أفريقيا غير شرعي كانوا يبحرون في قارب مكتظ باتجاه أوروبا، وذلك بعد تسرب المياه للقارب.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع التونسية توفيق الرحموني إن المهاجرين -وهم من جنسيات أفريقية- انطلقوا من السواحل الليبية قبل تسرب المياه للزورق قبالة سواحل جرجيس التونسية، بحسب وكالة رويترز.

ويكثر استخدام المهربين هذه المنطقة مستغلين ضعف السلطات الليبية منذ الإطاحة بالعقيد الليبي الراحل معمر القذافي عام 2011.

ويدخل أغلب المهاجرين ليبيا عبر حدودها الجنوبية مع السودان وتشاد والنيجر وحدودها الغربية مع الجزائر قبل أن يتجهوا إلى الساحل بمساعدة المهربين.

المصدر : وكالات