أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما الأربعاء للرئيس الأوكراني المنتخب بترو بوروشنكو "التزام الولايات المتحدة التام" من أجل مستقبل أوكرانيا، بينما أصيب ثلاثة جنود أوكرانيين في هجوم بالسلاح الثقيل شنه البارحة مئات الانفصاليين الموالين لروسيا في لوهانسك شرق البلاد.

ووصف أوباما بوروشنكو بأنه "اختيار رشيد" لقيادة البلاد، وناقش معه سبل مساعدة الولايات المتحدة على تدريب قوات الأمن وأفراد الجيش الأوكرانيين.

ونقلت وكالة رويترز عن أوباما قوله للصحفيين بعد اجتماعه مع بوروشنكو في العاصمة البولندية وارسو إنهما ناقشا خطة الرئيس الجديد لإعادة الهدوء وتعزيز النمو الاقتصادي وتقليل الاعتماد على روسيا في مجال الطاقة.

كما ندد الرئيس الأميركي بسياسات و"عدوان" روسيا في أوكرانيا بعدما وعد كييف ورئيسها المنتخب بترو بوروشنكو بدعم يستمر لسنوات.

وقال أوباما في خطاب يلقيه في الذكرى الـ25 لأول انتخابات حرة في بولندا "لن نقبل باحتلال روسيا للقرم أو انتهاكاتها لسيادة أوكرانيا".

باراك أوباما دعا روسيا إلى "استخدام نفوذها" إزاء الانفصاليين الموالين لها في شرق أوكرانيا من أجل وقف هجماتهم ضد القوات الأوكرانية

دعم كييف
وكان أوباما قد التقى اليوم في وارسو مع بوروشنكو، في ما يشكل ثاني مبادرة قوية إزاء كييف غداة عرض خطة لأمن أوروبا الشرقية بقيمة مليار دولار.

وهذه أول زيارة لبوروشنكو إلى الخارج منذ انتخابه في 25 مايو/أيار الماضي، بينما تستمر أعمال العنف في أوكرانيا.

من جهة أخرى، دعا أوباما روسيا إلى "استخدام نفوذها" إزاء الانفصاليين الموالين لها في شرق أوكرانيا من أجل وقف هجماتهم ضد القوات الأوكرانية، محذرا من أن أي "استفزاز" روسي جديد يمكن أن يؤدي إلى فرض عقوبات اقتصادية جديدة.

واعتبر أوباما أن جهوده لإعادة الثقة مع موسكو أفشلتها سياسة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في أوكرانيا، معتبرا أن "استعادة الثقة ستأخذ وقتا".

من جهتهم، حث الأوكرانيون واشنطن على تقديم المزيد من الدعم للمساعدة على تهدئة المخاوف من التدخل الروسي في البلاد.

مدينة لوهانسك أعلنها الانفصاليون "جمهورية شعبية" (أسوشيتد برس)

كما من المقرر أن يصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند قبيل الظهر إلى وارسو، حيث سيلتقي أيضا مع بوروشنكو بعد الظهر.

إصابات وقتلى
ميدانيا، أصيب ثلاثة جنود أوكرانيين في هجوم بالسلاح الثقيل شنه البارحة مئات الانفصاليين الموالين لروسيا في لوهانسك، كما ذكرت السلطات الأوكرانية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزارة الداخلية تأكيدها مقتل ستة مهاجمين، وهم أمر لم يؤكده الانفصاليون.

وكان أكثر من ثلاثمائة انفصالي مجهزين بالأسلحة الأوتوماتيكية وقاذفات الصواريخ ومدافع الهاون ويؤازرهم قناصة قد شنوا هجوما مساء الثلاثاء على قاعدة للحرس الوطني في لوهانسك، في هجوم استمر أكثر من عشر ساعات وأدى إلى إلحاق أضرار مادية.

وتشهد مدينة لوهانسك -التي يبلغ عدد سكانها 450 ألف نسمة والتي أعلنها الانفصاليون "جمهورية شعبية" كما حصل في دونيتسك- معارك عنيفة منذ بداية الأسبوع.

المصدر : الجزيرة + وكالات