تبادل زعماء الدول الغربية الكبرى اليوم الأربعاء الرسائل والتحذيرات الكلامية مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن الأزمة في أوكرانيا.

وقد هيمنت القضية الأوكرانية التي تعد أسوأ أزمة في العلاقات بين الشرق والغرب منذ عقود، على مداولات قمة السبعة الكبار في بروكسل والتي استُبعد منها بوتين بعد ضم روسيا شبه جزيرة القرم إليها.

وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما وصف -في كلمة له بالعاصمة البولندية وارسو قبل وصوله بروكسل- تصرفات روسيا تجاه أوكرانيا بأنها "أساليب شريرة", متسائلا "كيف لنا أن نسمح لأساليب شريرة من القرن العشرين أن تحدد مسار القرن الجديد؟".

وبينما يتأهب زعماء عدة دول غربية للقاء بوتين في فرنسا أثناء الاحتفال بالذكرى السبعين لغزو نورماندي إبان الحرب العالمية الثانية، بدا رؤساء مجموعة السبع وكأنهم يريدون توجيه رسالة أقل حدة للرئيس الروسي.

فقد قال رئيس الاتحاد الأوروبي هيرمان فان رومبوي إنه رغم أن الإعداد لصياغة عقوبات أوسع (على روسيا) ما زال جاريا، فإن "ثمة احتمالات دبلوماسية قد تُطرق إذا ما كانت روسيا على استعداد لإبداء مزيد من الالتزام".

بوتين: أميركا هي التي تتدخل في
شؤون الدول الداخلية (أسوشيتد برس)

رد بوتين
أما الرئيس الروسي فقد انتقد في حوار أجرته معه وسائل إعلام فرنسية عشية زيارته لفرنسا، السياسة الأميركية الخارجية ووصفها بالعدوانية.

وقال إنه لا يستطيع أن يفهم الأسباب التي تمنع أوباما من عقد اجتماع رسمي معه خلال الاحتفال بذكرى غزو نورماندي الجمعة المقبلة.

وأضاف في المقابلة مع قناتي "أوروبا1" و"تي.أف1" في نُزُله الريفي بمنتجع سوشي على البحر الأسود، أن "الخيار له.. أنا جاهز للحوار".

ونفى بوتين وجود قوات روسية أو خبراء عسكريين روس في مناطق جنوب شرق أوكرانيا التي تشهد مواجهات بين الجيش الأوكراني ومسلحين انفصاليين موالين لموسكو، مؤكدا أن لا نية لدى روسيا لاحتلال مناطق جنوب شرق أوكرانيا أو توتير الأوضاع هناك.

واتهم الولايات المتحدة بما قال إنه نفاقها في مساعيها "العدوانية" لمعاقبة روسيا بسبب ما يجري في أوكرانيا.

وقال في هذا الصدد "ليس لدينا تقريباً قوات عسكرية في الخارج، لكن انظروا: في كل مكان في العالم هناك قواعد عسكرية أميركية، وقوات أميركية على بُعد آلاف الكيلومترات من أراضيها".

أوباما (يمين) وبوروشنكو أثناء لقائهما
في وارسو اليوم الأربعاء (أسوشيتد برس)

وتابع "إنهم يتدخلون في الشؤون الداخلية لهذه الدولة أو تلك، لذا من العصي اتهامنا بإساءة التصرف".

ودعا بوتين الرئيس الأوكراني المنتخب بترو بوروشنكو إلى إطلاق حوار والتفاوض مع سكان المناطق المتمردة وعدم اللجوء إلى استخدام السلاح ضدهم.

خطة بوروشنكو
من جانبه، قال الرئيس المنتخب بوروشنكو اليوم الأربعاء للصحفيين في وارسو عقب لقائه نظيره الأميركي، إنه سيعرض خطة سلام على الزعماء الذين سيجتمعون في فرنسا الجمعة المقبلة, دون أن يستبعد لقاء الرئيس الروسي أيضا.

وعلى صعيد التطورات الميدانية للأزمة في أوكرانيا، أزاح مسلحون انفصاليون موالون لروسيا قوات حكومية من ثلاث قواعد بشرق البلاد، في ضربة جديدة للجيش في وقت وضع فيه الرئيس المنتخب بوروشنكو مبادرات جديدة لإنهاء التمرد.

وجاء استيلاء الانفصاليين على قاعدة لحرس الحدود في ضواحي مدينة لوهانسك بعد حصارها لمدة يومين، كما أجبروا قوات الحرس على إخلاء قاعدة أخرى في مدينة سفيردلوفسك على الحدود مع روسيا.

وكانت قوات من حرس الحدود الأوكرانية قد اضطرت في وقت سابق اليوم إلى ترك قاعدتها في مدينة لوهانسك أيضاً بعد أن نفدت ذخيرتها أثناء اشتباكها مع المسلحين الانفصاليين.

المصدر : الجزيرة + وكالات