بدأ الجيش الباكستاني المرحلة الثانية من هجوم بري اليوم الاثنين على معاقل حركة طالبان الباكستانية بالقرب من الحدود مع أفغانستان بعد أن أجلى قرابة نصف مليون شخص من المنطقة.

وقال الجيش إنه بدأ بحثاً من منزل إلى آخر عن عناصر الحركة في ميران شاه، وهي المدينة الرئيسية في شمال وزيرستان القبلية التي طالما اتخذتها الجماعات المسلحة معقلاً تنطلق منه لشن عملياتها على جانبي الحدود.

وكتب الناطق باسم الجيش الجنرال عاصم باجوا على حسابه على موقع تويتر للرسائل القصيرة أن الجنود بدؤوا صباح الاثنين التوجه إلى المدن الرئيسية في شمال وزيرستان بما فيها كبرى مدنها ميران شاه "لتفتيش البيوت فيها".

وأضاف "بعد إجلاء كل السكان المدنيين، بدأت العمليات البرية اليوم في ميران شاه. ودخل جنود إلى المدينة لتفتيش المنازل.

وقد بدأت باكستان المرحلة الأولى من عملياتها العسكرية في المنطقة قبل أسبوعين بقصف جوي لمخابئ العناصر المشتبه فيها.

ودمرت مقاتلات باكستانية مساء الأحد أيضا ستة مخابئ للمسلحين في منطقة مير علي مما أدى إلى مقتل 13 مسلحاً بينهم أجانب، بحسب السلطات.

ومنذ بدء العمليات يوم 15 يونيو/حزيران، قُتل 376 مسلحاً واستسلم 19 آخرون، في حين قُتل 17 جندياً من القوات المسلحة.

ويُحظر على الصحفيين دخول منطقة الصراع مما يجعل من المتعذر التحقق من الأرقام وهويات القتلى.

والهجوم ضد المقاتلين في وزيرستان الشمالية -المنطقة القبلية النائية والجبلية الواقعة على الحدود مع أفغانستان- تنتظره منذ فترة طويلة دول حليفة لإسلام آباد مثل الولايات المتحدة والصين.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية,رويترز