انتشلت البحرية الإيطالية ثلاثين جثة لمهاجرين قادمين من شمال أفريقيا من قارب بالقرب من جزيرة صقلية في وقت وصل فيه آلاف المهاجرين الجدد إلى الشواطئ الإيطالية.

وقالت البحرية الإيطالية إن طواقمها عثرت على الجثث عندما صعدت على متن قارب يقل نحو ستمائة لتقديم المساعدة لهم. وأضافت أنها أحصت 566 شخصا على قيد الحياة, وقد تم نقلهم إلى مدينة بوزالو في الطرف الجنوبي لجزيرة صقلية.

ورجح طبيب من البحرية الإيطالية أن يكون الضحايا قد توفوا اختناقا لضيق المركب, بيد أن مصادر أخرى لم تستبعد أن يكون بعضهم توفوا غرقا بمياه قد تكون تسربت إلى القارب.

ويأتي انتشال جثث المهاجرين الثلاثين وسط تدفق ما لا يقل عن 5500 شخص نهاية الأسبوع الماضي عبر القوارب إلى الشواطئ الإيطالية.

وخلال الأشهر الستة الأولى من هذا العام وصل أكثر من 65 ألف مهاجر غير قانوني إلى إيطاليا بزيادة مهمة عن العام الماضي الذي سجل تدفق 42 ألفا.

وتشير تقارير إلى أن جل قوارب المهاجرين غير القانونيين تبحر من سواحل ليبيا, وقال مسؤولون إيطاليون إن التدفق الكبير للمهاجرين في الأيام القليلة الماضية يعود إلى تدهور الوضع الأمني في بعض مناطق ليبيا.

وبدأت إيطاليا في أكتوبر/تشرين الأول الماضي عملية واسعة أطلقت عليها "بحرنا" إثر مقتل 360 مهاجرا في حادث تحطم قاربهم بالقرب من جزيرة لامبيدوزا القريبة من صقلية.

وأثار تدفق أعداد كبيرة من اللاجئين في الآونة الأخيرة اتهامات من أحزاب يمينية لحكومة ماتيو رينزي بالتساهل تجاه موجة الهجرة غير الشرعية, والتقصير في تقديم المساعدة للمهاجرين في بلدانهم.

وبينما تزايدت الدعوات إلى تحمل أوروبا برمتها مسؤولية مجابهة الهجرة غير القانونية, قال عمدة مدينة بوزالو إن مراكز استقبال المهاجرين هناك باتت مكتظة.

المصدر : وكالات