قال نائب رئيس الوزراء وزير النقل الأسترالي وارن تراس اليوم إن البحث عن الطائرة الماليزية المفقودة سينتقل جنوبا لمسار ضيق على شكل قوس، مرجحا بشدة أنها كانت تعمل بنظام الطيار الآلي وقت تحطمها بسبب نفاد الوقود.

وقال تراس إن المنطقة الجديدة التي ستُعطى لها الأولوية ما زالت تركز على القوس السابع حيث أجرت الطائرة آخر اتصال لها بالقمر الصناعي، مضيفا أنهم يحولون اهتمامهم إلى منطقة إلى الجنوب في هذا القوس استنادا إلى هذه الحسابات.

وقال مدير مكتب سلامة النقل الأسترالي دونالد مارتن إن المحققين واثقون الآن من أن الطائرة كانت تعمل بنظام الطيار الآلي طوال الوقت الذي كانت تطير فيه فوق منطقة واسعة من المحيط الهندي وحتى وقت تحطمها.

وقال تراس إن اللحظة التي تحولت فيها الطائرة إلى العمل بنظام الطيار الآلي لم يستطع أحد تحديدها، وإن مسؤولية ذلك تقع على عاتق الحكومة الماليزية.

يُشار إلى أن البحث سيتركز ابتداء من أغسطس/آب المقبل تحت الماء باستخدام متعاقدين خاصين أجهزة سونار للمسح الضوئي الجانبي القادرة على التفتيش في عمق سبعة أمتار وذلك من أجل تمشيط قاع المحيط في منطقة بحث جديدة. ويُتوقع أن يستغرق هذا البحث عاما كاملا.

وكان محققون يرون من قبل أن ما لديهم من أدلة قليلة يشير إلى أن الطائرة حولت مسارها عمدا وابتعدت آلاف الكيلومترات عن مسارها الأصلي، وأنها تحطمت وسقطت في نهاية المطاف في المحيط الهندي.

وكانت الطائرة البوينج بيايهان 777 تحمل 239 من الركاب وأفراد الطاقم حين اختفت في الثامن من مارس/آذار الماضي بعد وقت قصير من إقلاعها من العاصمة الماليزية كوالالمبور في طريقها إلى العاصمة الصينية بكين.

المصدر : وكالات