قال دبلوماسيون إن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة فرض عقوبات على زعيم جماعة بوكو حرام في نيجيريا وجماعة منشقة عنها، وهما أول فرد وتنظيم تضعهما المنظمة الدولية في القائمة السوداء منذ حظرت الجماعة.

وبمقتضى قائمة الأمم المتحدة سيحظر على أبو بكر شيكو وجماعة الأنصار المنشقة عن بوكو حرام السفر خارج نيجيريا وستجمد أصولهما.

وفي الشهر الماضي حظرت لجنة عقوبات تنظيم القاعدة التابعة لمجلس الأمن بوكو حرام بطلب من نيجيريا في أعقاب غضب عالمي عندما خطفت الجماعة أكثر من 250 فتاة من مدرسة في منطقة نائية شمال شرق البلاد في 14 أبريل/نيسان.

ووصفت قائمة الأمم المتحدة بوكو حرام بأنها فرع للقاعدة وفرضت عليها حظرا على السفر وتجميدا للأصول وحظرا على السلاح.

كما ألقي بالمسؤولية على جماعة الأنصار في قتل بضعة رهائن غربيين، وانشقت الجماعة عن بوكو حرام احتجاجا على قتلها 186 مدنيا معظمهم مسلمون في مدينة كانو بشمال نيجيريا أوائل  العام 2012.

وأبو بكر شيكو هو الزعيم المزعوم لبوكو حرام، وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد أعلن قبل عام عن مكافأة مالية تصل إلى سبعة ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات تقود إلى مكان اختبائه.   

وكان الاتحاد الأفريقي قد أعلن قبل أيام عن تشكيل قوة لمواجهة بوكو حرام، تكون كفيلة بوضع حد للتهديدات الأمنية التي تشهدها نيجيريا والقضاء على "ظاهرة الإرهاب المتنامي في المنطقة على المستويين المتوسط والبعيد".

وأثار خطف أكثر من 60 امرأة وفتاة في قرية كومابزا بمقاطعة دامبوا التابعة لولاية بورنو شمالي شرقي البلاد المضطرب قبل أيام، وأكثر من 200 تلميذة في أبريل/نيسان الماضي موجة غضب وتنديد عالمية. ضد جماعة بوكو حرام.

المصدر : رويترز