أعلن الاتحاد الأوروبي الثلاثاء موافقته على ترشيح ألبانيا لعضويته، وذلك "اعترافا" بجهود الإصلاح التي تبذلها.

وقال مفوض الاتحاد لسياسة التوسع والجوار ستيفان فيول على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر "تهانينا على الترشيح الذي نال الموافقة للتو.. إنه اعتراف بجهود الإصلاح وتشجيع على بذل المزيد".

وتسببت حالة الاستقطاب السياسي في التأثير سلبا على وتيرة الإصلاح بألبانيا، مما جعلها تتأخر عن جيرانها في المنطقة، غير أن التعديل الحكومي الذي جرى في سبتمبر/أيلول الماضي فتح الباب أمام تدشين حملة إصلاح دعمها الاتحاد الأوروبي. 

ويتوجب على ألبانيا -وهي عضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) ويبلغ عدد سكانها ثلاثة ملايين نسمة- أن تستجيب لشروط إصلاح كثيرة لبدء المفاوضات الفعلية لدخول النادي الأوروبي.

ويتطلب تنفيذ الإصلاحات المطلوبة أوروبيا وقتا طويلا لجعل قوانين الدول الأعضاء تتطابق مع أنظمة الاتحاد.

يذكر أن الاتحاد الأوروبي بدأ عام 1951 بست دول هي فرنسا وألمانيا وبلجيكا ولوكسمبورغ وهولندا وإيطاليا، والتحقت بهم كل من المملكة المتحدة والدانمارك عام 1973، ثم اليونان عام 1981، وإسبانيا والبرتغال عام 1986، ثم إيرلندا عام 1993، فالسويد وفنلندا والنمسا عام 1995.

وابتداء من عام 2004، امتد الاتحاد نحو دول أوروبا الشرقية بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، حيث انضمت عشر دول جديدة هي أستونيا وبولندا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا وسلوفينيا ولاتفيا وليتوانيا والمجر. كما انضمت كل من قبرص ومالطا إلى الاتحاد.

وفي 2007 انضمت رومانيا وبلغاريا ليصبح عدد أعضاء الاتحاد الأوروبي 27 دولة.

المصدر : وكالات