أكد والدا صحفي الجزيرة الإنجليزية بيتر غريستي الذي حكمت عليه محكمة مصرية الاثنين بالسجن سبع سنوات، أنهما سيكافحان من أجل بيتر وزملائه الآخرين من أجل حرية الإعلام.

وأضافا -في مؤتمر صحفي عقداه في مدينة بريسبان- إن الحكومة الأسترالية قامت بكل ما يلزم تجاه قضية ابنهم، وأنها ستواصل جهودها في هذا الصدد. وقالا إن سجن ابنهما في مصر لا يتعلق فقط به وإنما بأستراليا وكل الأحرار في العالم.

كما قالا إن ابنهما كان قويا دائما، وإن وضعه سيكون صعبا بعد صدور هذا الحكم، لكنه سيتجاوز هذه المحنة. وأعربا عن قلقهما البالغ لأن ابنهما مسجون في مكان لا يعلمانه.

وقال الوالد جوريس "ابننا بيتر صحفي فاز بجوائز، إنه ليس مجرما، إنه ليس مجرما".

وكان خبر الحكم على بيتر غريستي بسبع سنوات سجنا قد أثار حالة ذهول وصدمة لدى عائلته حين علمت بالحكم خلال متابعتها آخر الأخبار عبر الإنترنت.

وكانت محكمة جنايات القاهرة قضت أمس الاثنين بالسجن ما بين سبع وعشر سنوات على تسعة من صحفيي شبكة الجزيرة، ثلاثة منهم حضوريا وستة غيابيا.

وصدر في حق باهر محمد حكم بالسجن عشر سنوات، وبيتر غريستي ومحمد فهمي سبع سنوات حضوريا، بينما حكم بالسجن عشر سنوات غيابيا على الزملاء أنس عبد الوهاب وخليل علي خليل وعلاء بيومي ومحمد فوزي ودومينيك كين وسو تيرتن.

ووصفت شبكة الجزيرة الإعلامية ذلك الحكم "بالصادم والمفاجئ، لا سيما أن أدلة النيابة ضعيفة ولا ترقى إلى صدور حكم بالحبس ولو كان يوما واحدا". وقال المدير العام لشبكة الجزيرة بالوكالة د. مصطفى سواق إن الحكم "كان مفاجئاً وصادما"، وإن الجزيرة تدينه. وأضاف "هذا ليس حكما على صحفيينا الثلاثة، بل هو حكم على الصحافة جمعاء، لن نتوقف عن الدفاع عن زملائنا حتى يرفع الظلم الذي وقع عليهم، فقط لأداء وظيفتهم على أكمل وجه، بكل أمانة ومهنية".

كما عبر مدير قناة الجزيرة الإنجليزية آل أنستي عن استيائه، واصفا الحكم بأنه "ينافي المنطق". وقال إن الحكم يقضي ببقاء صحفيي الجزيرة خلف القضبان عقابا على أدائهم وظائفهم كصحفيين محترفين. وأضاف أنهم "مذنبون" لأنهم نقلوا الأحداث بأمانة ومهنية، "مذنبون" لأنهم دافعوا عن حق الجميع في معرفة ما يجري حولهم.

كما لقي الحكم ردود فعل وإدانات دولية وحقوقية واسعة.

المصدر : الجزيرة