هدد وزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان بطرد مبعوث الأمم المتحدة للسلام روبرت سيري، بسبب عرضه تقديم المساعدة في تحويل أموال قطرية إلى قطاع غزة.

وأوضح الوزير الإسرائيلي أن روبرت سيري طلب من رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تحويل مبلغ عشرين مليون دولار من قطر إلى حركة حماس في غزة لدفع رواتب موظفيها في القطاع، إلا أن عباس رفض ذلك.

وفنَّد سيري تلك الاتهامات، وقال في بيان إن السلطة الفلسطينية هي التي فاتحته "بشكل غير رسمي" بهذا الاقتراح، وأن جميع المناقشات تمت بعلم الحكومة الإسرائيلية.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن ليبرمان قوله إنه يسعى لعقد "اجتماع عاجل" اليوم الأحد لبحث هذا الموضوع والإعلان عن أن سيري بات "شخصية غير مرغوب فيها بإسرائيل".

من جانبه، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية ييغال بالمور، "إننا ننظر لسلوك روبرت سيري بجدية بالغة مع تطبيق أشد الإجراءات".

وأضاف "إن وزارة الخارجية تصدر التأشيرات الدبلوماسية وبإمكانها سحبها كذلك".

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -في بيان صادر من مكتبه- إنه أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أنه يعارض نقل الأموال القطرية إلى حركة حماس، التي يتهمها بخطف ثلاثة من المستوطنين في الضفة الغربية في 12 يونيو/حزيران الجاري.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية