قتلت الشرطة في إقليم شينغيانغ المضطرب غربي الصين اليوم 13 شخصا قادوا شاحنة محملة بالمتفجرات إلى أحد مقرات الشرطة المحلية وفجروا عبوات ناسفة.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن الشرطة الصينية قتلت المهاجمين بعد أن اقتحم أفراد هذه المجموعة مركز شرطة بسيارة وفجروا شحنة ناسفة.

ونقلت الوكالة عن الحكومة المحلية قولها إن ثلاثة من رجال الشرطة أصيبوا بجروح طفيفة في الهجوم، ولم يكن هناك ضحايا من المدنيين.

وأكد موقع "تيانشان نت" الإلكتروني الإقليمي الرسمي أن ثلاثة ضباط شرطة أصيبوا في الهجوم.

جاء الحادث عقب سلسلة من الاشتباكات العنيفة والعديد من الهجمات في الأشهر الأخيرة التي ألقت الحكومة باللوم فيها على جماعة "الإيغور" العرقية ذات الأغلبية المسلمة في المنطقة.

وفي الشهر الماضي قُتل 39 شخصا في سوق في أورومتشي عاصمة شينغيانغ، وفي مارس/آذار الماضي طُعن 29 شخصا حتى الموت في محطة قطار في مدينة كونمينغ بجنوب غرب الصين.

وفي عام 2012 قُتل سبعة مهاجمين بعد أن قتلوا 13 شخصا طعنا في يتشنغ، وهي بلدة نائية على الطريق المؤدي إلى الحدود مع باكستان.

ودفع تنامي أعمال العنف الصين إلى شن حملة أمنية، وألقت السلطات في إقليم شينغيانغ القبض على عشرات المشتبه فيهم خلال الأسابيع الأخيرة، وحاكمت البعض بتهم نشر دعاية متطرفة وحيازة أسلحة محظورة أو ارتكاب جرائم أخرى.

وأعدمت السلطات الصينية أكثر من 12 شخصا لشنهم هجمات "إرهابية" في تلك المنطقة في وقت سابق من الشهر الجاري وثلاثة آخرين لتنفيذهم هجوما على ميدان تيانانمين بوسط بكين.

المصدر : وكالات