لقي أربعة أشخاص مصرعهم وأُصيب عشرات آخرون بجروح عندما هبت على طهران اليوم الاثنين عاصفة رملية هوجاء لم تشهد إيران لها مثيلا من قبل حيث اقتلعت الأشجار وحجبت ضوء الشمس.

وحسب التلفزيون الرسمي، ضربت العاصفة العاصمة طهران عصر اليوم الاثنين بسرعة رياح بلغت 110 كيلومترات في الساعة.

وورد في تقرير التلفزيون أن خمسة قُتلوا فيما حددت وكالة الأنباء الإسلامية الإيرانية عدد القتلى بأربعة, ولم تسن على الفور التوفيق بين الرقمين.

وطبقاً لوكالة الطلبة الإيرانية، تسببت العاصفة أيضا في قطع التيار الكهربائي عن نحو 50 ألف منزل بالعاصمة، وفي اصطدام 20 سيارة بعضها ببعض على الطريق السريعة جنوب طهران, كما أدت الرياح العاتية إلى تحويل العديد من الرحلات الجوية إلى مطارات وسط إيران.

وقال أمين صابرينيا، رئيس هيئة الطوارئ في إيران، إن تساقط الأشجار أدى إلى كل تلك الوفيات.

وأضاف أن ما لا يقل عن 27 شخصا جُرحوا، عشرة منهم في حادث جنوب العاصمة عندما تسبب تدني مستوى الرؤية في اصطدام سيارات على الطريق السريعة.

وناشدت السلطات الأطفال وكبار السن والذين يعانون من مشاكل في القلب البقاء في منازلهم بسبب الغبار.

وقال مسؤولون في بلدية المدينة أن 7000 من عمال الطوارئ تقريبا جرى توزيعهم في أنحاء العاصمة في غضون ساعة واحدة، فيما حذرت الأرصاد الجوية من أن الأحوال الجوية السيئة ستستمر حتى الأربعاء المقبل.

وأظهرت الصور التي بثتها وسائل التواصل الاجتماعي سحابة ضخمة من الغبار تقترب من طهران قبل أن تتحول إلى غلالة سوداء داكنة حيث تدنت درجة الحرارة الخارجية إلى 18 درجة مئوية من 33 درجة كان عليها الطقس قبل هبوب العاصفة.

المصدر : أسوشيتد برس,الفرنسية