أصدرت محكمة جنايات أنقرة الأربعاء حكما بالسجن مدى الحياة على كل من الرئيس التركي الأسبق كنعان إيفيرين وقائد القوات الجوية الأسبق تحسين شاهين كايا لدورهما في انقلاب عسكري عام 1980، وذلك بتهمة "قلب النظام الدستوري".

واتهم إيفرين (96 عاما) وشاهين كايا (89 عاما) بتمهيد الطريق أمام تدخل عسكري للمرة الثالثة في غضون عشرين عاما ثم القيام بانقلاب.

ومهد الانقلاب الطريق أمام نظام عسكري تعرض خلاله الآلاف للتعذيب، وحكم على مئات بالإعدام، كما اختفى كثيرون، وبدأت مرحلة من هيمنة الجيش على السياسة التركية.

وعلى الرغم من أن الجيش التركي استولى على السلطة ثلاث مرات منذ 1960، فإن انقلاب 12 سبتمبر/أيلول 1980 كان الأكثر دموية، حيث اعتقل 650 ألفا، أدين ثلاثمائة ألف منهم وحكم على 517 بالإعدام، في حين توفي 170 نتيجة التعذيب، واضطر عشرات آلاف الأتراك إلى الهجرة.

ورغم مرور السنين ظل إيفيرين -المعروف بلقب الباشا- مقتنعا بصواب الانقلاب، الذي قال في خطاب ألقاه عام 1984 إنه أنقذ الجمهورية من الفوضى التي تسبب بها اقتتال دام لسنوات بين مجموعات يسارية ويمينية، مما أدى إلى مقتل نحو خمسة آلاف شخص.

ويرى مراقبون أن الانقلاب وقع لتجنب تأثيرات انتصار الثورة الإسلامية عام 1979 في إيران التي تجاور تركيا من جهة الشرق، بينما يرى آخرون أنه بطل قومي أنقذ البلاد من حرب أهلية كانت تتجه إليها بخطى حثيثة.

المصدر : وكالات