قال حاكم ولاية سمنكان في شمالي أفغانستان اليوم الأحد إن 11 شخصا بينهم موظفون في اللجنة الانتخابية قتلوا عندما انفجرت قنبلة زرعت على الطريق في حافلة كانت تقلهم.

ووقع الانفجار الليلة الماضية بعد إغلاق مراكز الاقتراع في الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة لاختيار خلف للرئيس حامد كرزاي وبدء عملية فرز الأصوات.

وقال صديق عزيز -الناطق باسم حاكم ولاية سمنكان- إن الحادث أسفر عن مقتل ستة نساء وطفلين وأربعة رجال، هم موظفون في لجنة الانتخابات.

من جانب آخر قال متحدث رسمي باسم الشرطة إن حركة طالبان قامت أمس السبت بقطع أصابع 11 شخصا غربي ولاية هرات، وذلك عقابا لهم على مشاركة في جولة الإعادة في الانتخابات، وكانت الحركة قد حذرت المواطنين من المشاركة في جولة الإعادة.

وشهدت عملية الاقتراع أعمال عنف حيث نفذت طالبان سلسلة هجمات على عدد من مراكز الاقتراع أسفرت عن مقتل نحو خمسين من رجال الأمن والمدنيين، وفقا لوزارة الداخلية الأفغانية.

وجرى التصويت مع إعلان الحكومة عن وقوع عشرات التفجيرات في مختلف المناطق الأفغانية، وكان أبرزها انفجار وسط العاصمة كابل صباح السبت، أعقبه انطلاق صفارات الإنذار في الحي الدبلوماسي الذي يضم عدة سفارات ومقر قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وكانت جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية قد أجريت السبت وسط مشاركة ضعيفة. وتنافس في هذه الجولة كل من وزير الخارجية الأسبق عبد الله عبد الله ووزير المالية الأسبق أشرف غني.

المصدر : وكالات