أعلنت فرنسا أنها رحلت تونسيا إلى بلاده للاشتباه في قيامه بتجنيد من دعتهم جهاديين لإرسالهم إلى سوريا.

وقالت وزارة الداخلية الفرنسية إن التونسي الذي يبلغ من العمر 28 عاما رحل مساء الخميس "بموجب إجراء اتخذ بشكل طارئ جدا بالنظر إلى الخطر الذي يشكله وجوده على الأمن العام وأمن الدولة".

وذكرت الوزارة أن الرجل "كان يؤدي دورا مركزيا في تجنيد شبان جهاديين" في منطقة غرنوبل بجنوبي شرقي البلاد.

وكانت مصادر في الشرطة الفرنسية قد قالت إن اعتقال التونسي جرى بداية الشهر الجاري في غرنوبل.

وأقام هذا التونسي عدة سنوات في فرنسا ويشتبه في أنه شارك في تجنيد شبان جهاديين تلقوا تدريبا في تونس قبل إرسالهم إلى سوريا، وكان قد سجن قبل ذلك في تونس لأشهر عدة لانتمائه إلى التيار السلفي.

وكانت الحكومة الفرنسية قد تبنت في 23 أبريل/نيسان خطة لمكافحة من تصفهم بالشبكات الجهادية شملت خصوصا الترحيل الفوري لأجانب ضالعين في هذه الشبكات.

وتقول السلطات الفرنسية إن نحو ثمانمائة فرنسي أو مقيم بالبلاد غادروا البلاد إلى سوريا أو يستعدون للقيام بذلك أو في طريقهم إلى هناك.

المصدر : وكالات