أكد متحدث باسم قصر الرئاسة الروسي (الكرملين) اليوم الجمعة أن مدرعات أوكرانية عبرت الحدود مع روسيا قبل أن يعترضها حرس الحدود الروسي، في حين أبدى حلف شمال الأطلسي (الناتو) قلقه من تقارير عن عبور دبابات روسية إلى شرق أوكرانيا.

ونقلت وكالات الأنباء عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن مدرعتين دخلتا الأراضي الروسية الجمعة حيث أوقفتهما قوات حرس الحدود.

وقال إن الرئيس فلاديمير بوتين "أمر وزارة الخارجية بمخاطبة الجانب الأوكراني بشأن انتهاك الجنود الأوكرانيين الحدود" الروسية.

يأتي هذا التطور، في وقت قال فيه الأمين العام للناتو أندرس فوغ راسموسن اليوم الجمعة إنه إذا تأكدت التقارير التي تتحدث عن دخول دبابات روسية إلى شرق أوكرانيا فإن هذا سيُعد تصعيداً خطيراً في الأزمة هناك. 

وأضاف في بيان "أشعر بالقلق بشأن تقارير عن حصول عصابات مسلحة موالية لروسيا على أسلحة ثقيلة من روسيا من بينها دبابات روسية".

وتابع قائلاً "اطلعنا على تقارير تفيد بأن دبابات وعربات مصفحة أخرى عبرت الحدود إلى شرق أوكرانيا، وإذا تأكدت هذه التقارير فإن ذلك سيُعد تصعيداً خطيراً للأزمة" هناك.

واتهمت أوكرانيا روسيا أمس الخميس بالسماح لمتمردين انفصاليين بإدخال دبابات ومركبات عسكرية أخرى عبر الحدود إلى شرق البلاد لقتال الجيش الأوكراني.

وفي وقت سابق اليوم الجمعة شنّت القوات الأوكرانية هجوماً على مدينة ماريبول الساحلية بشرق البلاد وفرضت حصارا عليها.

وتتمتع ماريبول بأهمية إستراتيجية بسبب تصدير الصلب عبر مينائها، كما تقع المدينة على طرق رئيسية تمتد من الحدود الجنوبية الشرقية مع روسيا إلى باقي أنحاء أوكرانيا.

وفي دونيتسك، قُتل شخصان وأصيب آخران بجروح إثر انفجار عبوة ناسفة زُرعت في سيارة أحد قادة الانفصاليين أمس.

من جانبها، اتهمت روسيا القوات الأوكرانية باستخدام قنابل فوسفورية ضد الانفصاليين.

ففي جلسة لمجلس الأمن الخميس، أكد السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين أن بلاده لديها تقارير عن استخدام القوات الأوكرانية ذخيرة فوسفورية بمعاركها ضد الانفصاليين الموالين لموسكو بشرق البلاد الناطق بالروسية.

المصدر : الجزيرة + رويترز