قتل خمسة جنود من جمهورية الكونغو الديمقراطية في اشتباكات مع القوات الرواندية الأربعاء، في وقت تبادل فيه الطرفان الاتهامات بشأن الحادث.

وحصل تبادل لإطلاق النار استمر ساعات في صباح الأربعاء بين جنود كونغوليين وروانديين على الحدود بين بلديهما، بعد خطف أحد جنود الجيش الكونغولي على يد جنود روانديين عبروا الحدود في مقاطعة كيفو شمال البلاد، بحسب كنشاسا.

وقال مسؤولون عسكريون كونغوليون إن المناوشات تصاعدت بعد الظهر بعد تبادل الجانبين إطلاق نيران الأسلحة الثقيلة والقصف بقذائف الهاون.

وأكد متحدث حكومي كونغولي أن الجندي المختطف قتل على يد الجنود الروانديين.

وفي المقابل اتهمت رواندا الجنود الكونغوليين بعبور الحدود إلى أراضيها وإطلاق النار على جنودها، مشيرة إلى أن معارك دامية وقعت بين الطرفين، مما أدى إلى مقتل أربعة جنود كونغوليين.

يشار إلى أن رواندا والكونغو الديمقراطية خاضتا حربين: الأولى بين عامي 1996 و1997 والثانية بين عامي 1998 و2003. وعاد الهدوء النسبي إلى الحدود بين البلدين منذ هزيمة المتمردين الذين تدعمهم كيغالي على يد القوات الكونغولية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

المصدر : وكالات